Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير محاسن التأويل / محمد جمال الدين القاسمي (ت 1332هـ) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ وَٱقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُم وَأَخْرِجُوهُمْ مِّنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ وَٱلْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ ٱلْقَتْلِ وَلاَ تُقَاتِلُوهُمْ عِنْدَ ٱلْمَسْجِدِ ٱلْحَرَامِ حَتَّىٰ يُقَاتِلُوكُمْ فِيهِ فَإِن قَاتَلُوكُمْ فَٱقْتُلُوهُمْ كَذَلِكَ جَزَآءُ ٱلْكَافِرِينَ }

{ وَٱقْتُلُوهُمْ } أي: الذين يقاتلونكم { حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُم } أي: وجدتموهم. { وَأَخْرِجُوهُمْ مِّنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ } أي: من مكة، فإن قريشاً أخرجوا المسلمين منها. والمسلمون أخرجوا المشركين يوم الفتح. { وَٱلْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ ٱلْقَتْلِ } أي: المحنة والبلاء الذي ينزل بالإنسان يتعذب به، أشدّ عليه من القتل. أي: إنّ فتنتهم إيّاكم في الحرم عن دينكم - بالتعذيب، والإخراج من الوطن، والمصادرة في المال - أشدُّ قبحاً من القتل فيه؛ إذ لا بلاء على الإنسان أشدّ من إيذائه على اعتقاده الذي تمكّن من عقله ونفسه. ورآه سعادة له في عاقبة أمره. فالجملة دفع لما قد يقع من استعظام قتلهم في مثل الحرم، وإعلامٌ بأنّ القصاص منهم بالقتل دون جرمهم بفتنة المؤمنين؛ لأن الفتنة أشدّ من القتل. { وَلاَ تُقَاتِلُوهُمْ عِنْدَ ٱلْمَسْجِدِ ٱلْحَرَامِ حَتَّىٰ يُقَاتِلُوكُمْ فِيهِ } لأنَّ حرمته لذاته. وحرمة سائر الحرم من أجله. وهذا بمثابة الاستثناء من قوله تعالى: { وَٱقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُم } { فَإِن قَاتَلُوكُمْ } أي: فيه فلا تفتقرون إلى الفرار عن الحرم { فَٱقْتُلُوهُمْ } فيه إذْ لا حرمة لهم لهتكهم حرمة المسجد الحرام { كَذَلِكَ جَزَآءُ ٱلْكَافِرِينَ } لا يترك لهم حرمة كما لم يتركوا حرمة الله في آياته.

تنبيه

دلَّت الآية على الأمر بقتال المشركين في الحرم، إذا بدؤوا بالقتال فيه، دفعاً لصولتهم. كما بايع النبيّ صلى الله عليه وسلم أصحابه يوم الحديبية تحت الشجرة على القتال. لمّا تألب عليه بطون قريش ومَنْ والاهم من أحياء ثقيف والأحابيش عامئذٍ. ثم كفّ الله القتال بينهم فقال:وَهُوَ ٱلَّذِي كَفَّ أَيْدِيَهُمْ عَنكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ عَنْهُم بِبَطْنِ مَكَّةَ مِن بَعْدِ أَنْ أَظْفَرَكُمْ عَلَيْهِمْ } [الفتح: 24]. وقال صلى الله عليه وسلم لخالد ومن معه يوم الفتح: " إن عرض لكم أحدٌ من قريش فاحصدوهم حصداً حتى توافوني على الصفا... " فما عرض لهم أحدٌ إلا أناموه، وأصيب من المشركين نحو اثني عشر رجلاً. كما في السيرة.