Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير محاسن التأويل / محمد جمال الدين القاسمي (ت 1332هـ) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ لَّيْسَ ٱلْبِرَّ أَن تُوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ قِبَلَ ٱلْمَشْرِقِ وَٱلْمَغْرِبِ وَلَـٰكِنَّ ٱلْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِٱللَّهِ وَٱلْيَوْمِ ٱلآخِرِ وَٱلْمَلاۤئِكَةِ وَٱلْكِتَابِ وَٱلنَّبِيِّينَ وَآتَى ٱلْمَالَ عَلَىٰ حُبِّهِ ذَوِي ٱلْقُرْبَىٰ وَٱلْيَتَامَىٰ وَٱلْمَسَاكِينَ وَٱبْنَ ٱلسَّبِيلِ وَٱلسَّآئِلِينَ وَفِي ٱلرِّقَابِ وَأَقَامَ ٱلصَّلاةَ وَآتَى ٱلزَّكَاةَ وَٱلْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُواْ وَٱلصَّابِرِينَ فِي ٱلْبَأْسَآءِ وٱلضَّرَّآءِ وَحِينَ ٱلْبَأْسِ أُولَـٰئِكَ ٱلَّذِينَ صَدَقُواْ وَأُولَـٰئِكَ هُمُ ٱلْمُتَّقُونَ }

{ لَّيْسَ ٱلْبِرَّ أَن تُوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ قِبَلَ ٱلْمَشْرِقِ وَٱلْمَغْرِبِ } البرّ: اسم جامع للطاعات وأعمال الخير المقرّبة إلى الله تعالى، ومن هذا: برّ الوالدين، قال تعالى:إِنَّ ٱلأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ * وَإِنَّ ٱلْفُجَّارَ لَفِي جَحِيمٍ } [الانفطار: 13-14] فجعل البرّ ضدّ الفجور. وقال:وَتَعَاوَنُواْ عَلَى ٱلْبرِّ وَٱلتَّقْوَىٰ وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى ٱلإِثْمِ وَٱلْعُدْوَانِ } [المائدة: 2]. فجعل البرّ ضدّ الإثم، فدلّ على أنه اسم عام لجميع ما يؤجر عليه الإنسان. أي: ليس الصلاح والطاعة والفعل المرضيّ في تزكية النفس - الذي يجب أن تذهلوا بشأنه عن سائر صنوف البرّ - هو أمر القبلة، ولكن البِرّ - الذي يجب الاهتمام به - هو هذه الخصال التي عدّها جلّ شأنه.

ولا يبعد أن يكون بعض المؤمنين - عند نسخ القبلة وتحويلها - حصل منهم الاغتباط بهذه القبلة، وحصل منهم التشدّد في شأنها، حتى ظنوا أنّه الغرض الأكبر في الدين، فبعثهم تعالى بهذا الخطاب على استيفاء جميع العبادات والطاعات. أشار لهذا الرازيّ.

وقال الراغب: الخطاب في هذه الآية للكفّار والمنافقين الذين أنكروا تغيير القبلة. وقيل: بل لهم وللمؤمنين حيث قد يرون أنهم نالوا البرّ كلّه بالتوجّه إليها.

{ وَلَـٰكِنَّ ٱلْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِٱللَّهِ } أي: إيمان من آمن بالله - الذي دعت إليه آية الوحدانية - فأثبت له صفات الكمال، ونزهه عن سمات النقصان. { وَٱلْيَوْمِ ٱلآخِرِ } الذي كذب به المشركون، فاختلّ نظامهم ببغي ببعضهم على بعض: { وَٱلْمَلاۤئِكَةِ } أي: وآمن بهم وبأنهم عباد مكرمون متوسطون بينه تعالى وبين رسله بإلقاء الوحي وإنزال الكتب: { وَٱلْكِتَابِ } أي: بحبس الكتاب. فيشمل الكتب المنزلة من السماء على الأنبياء، التي من أفرادها: أشرفها وهو القرآن - المهيمن على ما قبله من الكتب - الذي انتهى إليه كلّ خيرٍ واشتمل على كلّ سعادة في الدنيا والآخرة. { وَٱلنَّبِيِّينَ } جميعاً من غير تفرقةٍ بين أحدٍ منهم، كما فعل أهل الكتابين.

قال الحراليّ: ففيه - أي: الإيمان بهم وبما قبلهم - قهرُ النفس للإذعان لمن هو من جنسها، والإيمانُ بغيب من ليس من جنسها، ليكون في ذلك ما يزع النفس عن هواها.

{ وَآتَى ٱلْمَالَ عَلَىٰ حُبِّهِ } أي: أخرجه وهو محبٌّ له راغبٌ فيه، نصّ على ذلك: ابن مسعود، وسعيد بن جبير، وغيرهما من السلف والخلف، كما ثبت في الصحيحين من حديث أبي هريرة مرفوعاً: " أفضل الصدقة أن تصدَّق وأنت صحيح شحيح، تأمل الغنى وتخشى الفقر ".

وقوله: { ذَوِي ٱلْقُرْبَىٰ } هم: قرابات الرجل، وهم أوْلى من أعطى من الصدقة. وقد روى الإمام أحمد، والترمذيّ، والنسائيّ وغيرهم عن سلمان بن عامر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إن الصدقة على المسكين صدقة، وعلى ذي الرحم اثنتان: صَدَقَةٌ وَصِِلَةٌ "

السابقالتالي
2 3 4