Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير محاسن التأويل / محمد جمال الدين القاسمي (ت 1332هـ) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ وَإِلَـٰهُكُمْ إِلَـٰهٌ وَاحِدٌ لاَّ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ ٱلرَّحْمَـٰنُ ٱلرَّحِيمُ }

{ وَإِلَـٰهُكُمْ إِلَـٰهٌ وَاحِدٌ لاَّ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ ٱلرَّحْمَـٰنُ ٱلرَّحِيمُ } يخبر تعالى بخطابه كافة الناس عن تفرّده بالإلهية. وأنه لا شريك له ولا عديل.

قال الراغب: يجوز أن يكون قوله: { وَإِلَـٰهُكُمْ إِلَـٰهٌ وَاحِدٌ } خطاباً عاماً، أي: المستحق منكم العبادة هو إله واحد لا أكثر؛ ويجوز أن يكون خطاباً للمؤمنين. والمعنى: الذي تبعدونه إله واحد، تنبيها أنكم لستم كالكفار الذين يعبدون أصناماً آلهة والشيطان والهوى وغير ذلك. إن قيل: ما فائدة الجمع بين: { وَإِلَـٰهُكُمْ إِلَـٰهٌ وَاحِدٌ } وبين: { لاَّ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ } وأحدهما يبنى على الآخر؟ قيل: لما بين بقوله: { وَإِلَـٰهُكُمْ إِلَـٰهٌ وَاحِدٌ } أنه المقصود بالعبادة أو المستحق لها - وكان يجوز أن يتوهم أنه يوجد إله غيره ولكن لا يعبد ولا يستحق العبادة - أكده بقوله: { لاَّ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ } وحقّ لهذا المعنى أن يكون مؤكداً وتكرر عليه الألفاظ، إذْ هو مبدأ مقصود العبادة ومنتهاه. انتهى.

وقال الرازي: إنما خص سبحانه وتعالى هذا الموضع بذكر هاتين الصفتين لأن ذكر الإلهية والفردانية يفيد القهر والعلو، فعقبهما بذكر هذه المبالغة في الرحمة ترويحاً للقلوب عن هيبة الإلهية وعزة الفردانية، وإشعاراً بأن رحمته سبقت غضبه وأنه ما خلق الخلق إلا للرحمة والإحسان. انتهى.

ولما كان مقام الوحدانية لا يصحّ إلا بتمام العلم وكمال القدرة، نصب تعالى الأدلة، من العلويات والسفليات وعوارضهما والمتوسطات، على ذلك تبصيراً للجهّال وتذكيراً للعلماء بقوله:

{ إِنَّ فِي خَلْقِ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ وَٱخْتِلاَفِ ٱللَّيْلِ... }.