Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير محاسن التأويل / محمد جمال الدين القاسمي (ت 1332هـ) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ وَرَبُّكَ ٱلْغَفُورُ ذُو ٱلرَّحْمَةِ لَوْ يُؤَاخِذُهُم بِمَا كَسَبُواْ لَعَجَّلَ لَهُمُ ٱلْعَذَابَ بَل لَّهُم مَّوْعِدٌ لَّن يَجِدُواْ مِن دُونِهِ مَوْئِلاً }

{ وَرَبُّكَ ٱلْغَفُورُ ذُو ٱلرَّحْمَةِ لَوْ يُؤَاخِذُهُم بِمَا كَسَبُواْ لَعَجَّلَ لَهُمُ ٱلْعَذَابَ بَل لَّهُم مَّوْعِدٌ لَّن يَجِدُواْ مِن دُونِهِ مَوْئِلاً }. الآيات في هذا المعنى كثيرة. كقوله تعالى:وَلَوْ يُؤَاخِذُ ٱللَّهُ ٱلنَّاسَ بِمَا كَسَبُواْ مَا تَرَكَ عَلَىٰ ظَهْرِهَا مِن دَآبَّةٍ } [فاطر: 45] وقوله:وَإِنَّ رَبَّكَ لَذُو مَغْفِرَةٍ لِّلنَّاسِ عَلَىٰ ظُلْمِهِمْ } [الرعد: 6] و { رَبُّكَ } مبتدأ { ٱلْغَفُورُ } خبره وتقديم الوصف بالمغفرة على الرحمة؛ لأنه أهم بحسب الحال. إذ المقام مقام بيان تأخير العقوبة عنهم بعد استيجابهم لها. كما يعرب عنه قوله عز وجل: { لَوْ يُؤَاخِذُهُم بِمَا كَسَبُواْ } والموعد المذكور هو يوم بدر. أو الفتح المشار إليه في كثير من الآيات، أو يوم القيامة. والكل لا حق بهم. و(الموئل): الملجأ والمنجى. أي: ليس لهم عنه محيص ولا مفر. وقوله تعالى: { وَتِلْكَ ٱلْقُرَىٰ... }.