Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير محاسن التأويل / محمد جمال الدين القاسمي (ت 1332هـ) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ فَلاَ تَحْسَبَنَّ ٱللَّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ إِنَّ ٱللَّهَ عَزِيزٌ ذُو ٱنْتِقَامٍ }

{ فَلاَ تَحْسَبَنَّ ٱللَّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ } أي: من نصرهم المبين في قوله تعالى:إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا } [غافر: 51]كَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي } [المجادلة: 21]وَعَدَ ٱللَّهُ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ مِنْكُمْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي ٱلأَرْضِ } الآية [النور: 55].

واستظهر أبو السعود: أن المعنى بالوعد هنا عذابهم الأخروي المتقدم في قوله تعالى:إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ } [إبراهيم: 42] الخ ولا يخفى أن الوعد قد بين في مثل الآية الأخيرة والأوليين، في معناها. والبيان يرفع اللبس. وإنما أوثر تقديم المفعول الثاني، أعني: { وَعْدِهِ } ، على الأول وهو { رُسُلَهُ } للإيذان بالعناية به. فإن الآية في سياق الإنذار والتهديد للظالمين بما توعدهم الله به على ألسنة الرسل. فالمهمّ في التهديد ذكر الوعيد. كذا في (الانتصاف).

في (الكشف): تقديمه للاعتداء به وكونه المقصود بالإفادة. وما ذكره ممن وقع الوعد على لسانه، وإنما ذكر بطريق التبع للإيضاح، والتفصيل بعد الإجمال. وهو من أسلوب الترقي كما في قوله:رَبِّ ٱشْرَحْ لِي صَدْرِي } [طه: 25] { إِنَّ ٱللَّهَ عَزِيزٌ } أي: غالب لا يماكر { ذُو ٱنْتِقَامٍ } من أعدائه، نصراً لأوليائه.