Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير محاسن التأويل / محمد جمال الدين القاسمي (ت 1332هـ) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ قُلْ مَن يَرْزُقُكُم مِّنَ ٱلسَّمَآءِ وَٱلأَرْضِ أَمَّن يَمْلِكُ ٱلسَّمْعَ وٱلأَبْصَارَ وَمَن يُخْرِجُ ٱلْحَيَّ مِنَ ٱلْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ ٱلْمَيِّتَ مِنَ ٱلْحَيِّ وَمَن يُدَبِّرُ ٱلأَمْرَ فَسَيَقُولُونَ ٱللَّهُ فَقُلْ أَفَلاَ تَتَّقُونَ }

{ قُلْ مَن يَرْزُقُكُم مِّنَ ٱلسَّمَآءِ وَٱلأَرْضِ } بالإمطار والإنبات، وهل يمكن إلا ممن له التصرف العام فيها { أَمَّن يَمْلِكُ ٱلسَّمْعَ وٱلأَبْصَارَ } أي: من يستطيع خلقهما وتسويتهما على الحد الذي سويا عليه من الفطرة العجيبة، كقوله تعالى:قُلْ هُوَ ٱلَّذِيۤ أَنشَأَكُمْ وَجَعَلَ لَكُمُ ٱلسَّمْعَ وَٱلأَبْصَارَ } [الملك: 23].

{ وَمَن يُخْرِجُ ٱلْحَيَّ مِنَ ٱلْمَيِّتِ } يعني: النسمة من النطفة، أو الطير من البيضة، أو السنبلة من الحب، { وَمَن يُدَبِّرُ ٱلأَمْرَ } أي: ومن يلي تدبير أمر العالم كله، بيده ملكوت كل شيء، تعميم بعد تخصيص. { فَسَيَقُولُونَ ٱللَّهُ } إذ لا مجال للمكابرة لغاية وضوحه { فَقُلْ أَفَلاَ تَتَّقُونَ } أي: أفلا تخافون بعد اعترافكم، من غضبه لعبادة غيره، إتباعاً للهوى.