Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير عبد الرزاق الصنعاني مصور /همام الصنعاني (ت 211 هـ) مصنف و مدقق


{ ٱدْعُوهُمْ لآبَآئِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِندَ ٱللَّهِ فَإِن لَّمْ تَعْلَمُوۤاْ آبَاءَهُمْ فَإِخوَانُكُمْ فِي ٱلدِّينِ وَمَوَالِيكُمْ وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَآ أَخْطَأْتُمْ بِهِ وَلَـٰكِن مَّا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ وَكَانَ ٱللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً }

2313- حدّثنا عبد الرزاق، عن معمر، عن قتادة، في قوله تعالى: { وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَآ أَخْطَأْتُمْ بِهِ }: [الآية: 5]، قال قتادة: لو دعوت رجلاً لغير أبيه، وأنت تَرَى أنه أبوه، لم يكن عَلَيْك بأس، قال: وسمع عُمَرُ بن الخطاب رجُلاً يقُولُ: اللهم اغفر لي خطاياي، فقال: استغفر الله للعمد، فأما الخطأ فقد تجوز عنه. قال، وكان يقول: ما أخافُ عليكم الخطأ ولكني أخاف عليكم العمد، ومَا أخاف عليكم العيلة، ولكني أخاف عليكم التكاثر، وما أخاف عليكم أن تزدروا أعمالكم ولكني أخاف عليكم أنْ تستكثِروها.

2314- قال عبد الرزاق، قال معمر، وقال قتادة: وكان يقال: ثلاث لا يهلك عليهن ابن آدم: الخطأ، والنسيان، وما أُكْرِهُوا عليه.