Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير عبد الرزاق الصنعاني مصور /همام الصنعاني (ت 211 هـ) مصنف و مدقق


{ وَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا عَرَّضْتُمْ بِهِ مِنْ خِطْبَةِ ٱلنِّسَآءِ أَوْ أَكْنَنتُمْ فِيۤ أَنْفُسِكُمْ عَلِمَ ٱللَّهُ أَنَّكُمْ سَتَذْكُرُونَهُنَّ وَلَـٰكِن لاَّ تُوَاعِدُوهُنَّ سِرّاً إِلاَّ أَن تَقُولُواْ قَوْلاً مَّعْرُوفاً وَلاَ تَعْزِمُوۤاْ عُقْدَةَ ٱلنِّكَاحِ حَتَّىٰ يَبْلُغَ ٱلْكِتَابُ أَجَلَهُ وَٱعْلَمُوۤاْ أَنَّ ٱللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِيۤ أَنْفُسِكُمْ فَٱحْذَرُوهُ وَٱعْلَمُوۤاْ أَنَّ ٱللَّهَ غَفُورٌ حَلِيمٌ }

289- عبد الرزاق، قال: حدثنا معمر، عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد في قوله تعالى: { فِيمَا عَرَّضْتُمْ بِهِ مِنْ خِطْبَةِ ٱلنِّسَآءِ }: [الآية: 235]، قال: هو الرجل يعرض للمرأةِ في عِدَّتها فيقول: والله إنكِ لجميلة، وإن النساء لمن حاجتي، وإنك لإلى خير إن شاء الله.

290- عبد الرزاق، حدّثنا معمر، عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد، في قوله: { وَلَـٰكِن لاَّ تُوَاعِدُوهُنَّ سِرّاً }: [الآية: 235]، قال: مواعدة السِّرِّ أنْ يأخذ علَيْهَا عَهْداً، أن تحبس نفسها عليه، ولا تنكح غيره.

291- عبد الرزاق، قال: حدّثنا معمر، عن قتادة، عن الحسن في قوله تعالى: { وَلَـٰكِن لاَّ تُوَاعِدُوهُنَّ سِرّاً }: [الآية: 235]، قالَ: هو الفاحِشة.

300- عبد الرزاق، قال: حدّثنا الثوري، عن الليث، عن مجاهد، في قوله تعالى: { حَتَّىٰ يَبْلُغَ ٱلْكِتَابُ أَجَلَهُ }: [الآية: 235]، قالَ: حتَّى تَنْقَضي العِدَّةُ.