Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير النسائي/ النسائي (ت 303 هـ) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ وَهُوَ ٱلَّذِي خَلَق ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى ٱلْمَآءِ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَلَئِن قُلْتَ إِنَّكُمْ مَّبْعُوثُونَ مِن بَعْدِ ٱلْمَوْتِ لَيَقُولَنَّ ٱلَّذِينَ كَفَرُوۤاْ إِنْ هَـٰذَآ إِلاَّ سِحْرٌ مُّبِينٌ }

قوله تعالى: { وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى ٱلْمَآءِ } [7] 259- أنا عِمران بن بكَّار بن راشد، نا علي بن عياش، نا شعيب قال: حدثني أبو الزِّناد مما حدَّثه عبد الرحمن الأعرج مما ذكر أنه سمع أبا هريرة يحدِّث به عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " يمين الله ملأى لا تغيضها، نَفقةٌ سحَّاءُ الليل والنهار وقال: أرأيتم ما أنفق منذ خلق / السماوات والأرض، فإنه لم ينفق ما في يمينه، وعرشه على الماء، وبيده الأخرى الميزان يخفض ويرفع ". 260- أنا محمد بن عبد الأعلى، نا خالد - يعني ابن الحارث، نا عبد الرحمن قال: أنبأني جامع بن شداد، عن صفوان بن مُحْرز، عن ابن حصين قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " كان الله ولا شيء غيره، وكان عرشه على الماء فكتب في الذِّكر كل شيء ثم خلق سبع سماوات ".