Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير القرآن/ الفيروز آبادي (ت817 هـ) مصنف و مدقق


{ وَقُلْ إِنِّيۤ أَنَا ٱلنَّذِيرُ ٱلْمُبِينُ } * { كَمَآ أَنْزَلْنَا عَلَى ٱلْمُقْتَسِمِينَ } * { ٱلَّذِينَ جَعَلُواْ ٱلْقُرْآنَ عِضِينَ } * { فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ } * { عَمَّا كَانُواْ يَعْمَلُونَ } * { فَٱصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ ٱلْمُشْرِكِينَ } * { إِنَّا كَفَيْنَاكَ ٱلْمُسْتَهْزِئِينَ } * { ٱلَّذِينَ يَجْعَلُونَ مَعَ ٱللَّهِ إِلـٰهاً آخَرَ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ } * { وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِمَا يَقُولُونَ } * { فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَكُنْ مِّنَ ٱلسَّاجِدِينَ } * { وَٱعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّىٰ يَأْتِيَكَ ٱلْيَقِينُ }

{ وَقُلْ إِنِّيۤ أَنَا ٱلنَّذِيرُ ٱلْمُبِينُ } الرسول المخوف بلغة تعرفونها من عذاب الله { كَمَآ أَنْزَلْنَا } يوم بدر { عَلَى ٱلْمُقْتَسِمِينَ } أصحاب العقبة وهم أبو جهل بن هشام والوليد بن المغيرة المخزومي وحنظلة بن أبي سفيان وعتبة وشيبة ابنا ربيعة وسائر أصحابهم الذين قتلوا يوم بدر { ٱلَّذِينَ جَعَلُواْ ٱلْقُرْآنَ عِضِينَ } قالوا في القرآن أقاويل مختلفة قال بعضهم سحر وقال بعضهم شعر وقال بعضهم كهانة وقال بعضهم أساطير الأولين وقال بعضهم كذب يختلقه من تلقاء نفسه { فَوَرَبِّكَ } يا محمد أقسم بنفسه { لَنَسْئَلَنَّهُمْ } يوم القيامة { أَجْمَعِينَ عَمَّا كَانُواْ يَعْمَلُونَ } يقولون في الدنيا ويقال عن تركهم لا إله إلا الله { فَٱصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ } يقول أظهر أمرك بمكة { وَأَعْرِضْ عَنِ ٱلْمُشْرِكِينَ إِنَّا كَفَيْنَاكَ ٱلْمُسْتَهْزِئِينَ } رفعنا عنك مؤنة المستهزئين { ٱلَّذِينَ يَجْعَلُونَ مَعَ ٱللَّهِ إِلـٰهاً آخَرَ } يقولون مع الله آلهة شتى { فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ } ماذا يفعل بهم فأهلكهم الله في يوم وليلة كل واحد منهم بعذاب غير عذاب صاحبه وكانوا خمسة منهم العاص بن وائل السهمي لدغه شيء فمات مكانه أبعده الله ومنهم الحارث بن قيس السهمي أكل حوتاً مالحاً ويقال طرياً فأصابه العطش فشرب عليه الماء حتى انشق بطنه فمات مكانه أتعسه الله ومنهم الأسود بن المطلب ضرب جبريل رأسه على شجرة وضرب وجهه بالشوك حتى مات نكسه الله ومنهم الأسود بن عبد يغوث خرج في يوم شديد الحر فأصابه السموم فاسود حتى عاد حبشياً فرجع إلى بيته فلم يفتحوا له الباب فنطح رأسه ببابه حتى مات خذله الله ومنهم الوليد بن المغيرة المخزومي أصاب أكحله نبل فمات من ذلك طرده الله وكلهم كانوا يقولون قتلني رب محمد صلى الله عليه وسلم { وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ } يا محمد { بِمَا يَقُولُونَ } من التكذيب وبأنك شاعر وساحر وكذاب وكاهن { فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ } فصل بأمر ربك { وَكُنْ مِّنَ ٱلسَّاجِدِينَ } مع الساجدين ويقال مع المطيعين { وَٱعْبُدْ رَبَّكَ } استقم على طاعة ربك { حَتَّىٰ يَأْتِيَكَ ٱلْيَقِينُ } يعني الموت وهو الموقن.