Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان/ عبد الرحمن بن ناصر بن السعدي (ت 1376هـ) مصنف و مدقق


{ وَكَمْ أَرْسَلْنَا مِن نَّبِيٍّ فِي ٱلأَوَّلِينَ } * { وَمَا يَأْتِيهِم مِّنْ نَّبِيٍّ إِلاَّ كَانُواْ بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ } * { فَأَهْلَكْنَآ أَشَدَّ مِنْهُم بَطْشاً وَمَضَىٰ مَثَلُ ٱلأَوَّلِينَ }

يقول تعالى: إن هذه سنتنا في الخلق، أن لا نتركهم هملاً، فكم { أَرْسَلْنَا مِن نَّبِيٍّ فِي ٱلأَوَّلِينَ } يأمرونهم بعبادة اللّه وحده لا شريك له، ولم يزل التكذيب موجوداً في الأمم. { وَمَا يَأْتِيهِم مِّنْ نَّبِيٍّ إِلاَّ كَانُواْ بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ } جحداً لما جاء به، وتكبراً على الحق. { فَأَهْلَكْنَآ أَشَدَّ } من هؤلاء { بَطْشاً } أي: قوة وأفعالاً، وآثاراً في الأرض، { وَمَضَىٰ مَثَلُ ٱلأَوَّلِينَ } أي: مضت أمثالهم وأخبارهم، وبيّنا لكم منها ما فيه عبرة ومزدجر عن التكذيب والإنكار.