Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان/ عبد الرحمن بن ناصر بن السعدي (ت 1376هـ) مصنف و مدقق


{ وَإِذْ قُلْنَا ٱدْخُلُواْ هَـٰذِهِ ٱلْقَرْيَةَ فَكُلُواْ مِنْهَا حَيْثُ شِئْتُمْ رَغَداً وَٱدْخُلُواْ ٱلْبَابَ سُجَّداً وَقُولُواْ حِطَّةٌ نَّغْفِرْ لَكُمْ خَطَٰيَٰكُمْ وَسَنَزِيدُ ٱلْمُحْسِنِينَ } * { فَبَدَّلَ ٱلَّذِينَ ظَلَمُواْ قَوْلاً غَيْرَ ٱلَّذِي قِيلَ لَهُمْ فَأَنزَلْنَا عَلَى ٱلَّذِينَ ظَلَمُواْ رِجْزاً مِّنَ ٱلسَّمَآءِ بِمَا كَانُواْ يَفْسُقُونَ }

وهذا أيضا من نعمته عليهم بعد معصيتهم إياه، فأمرهم بدخول قرية تكون لهم عزاً ووطناً ومسكناً، ويحصل لهم فيها الرزق الرغد، وأن يكون دخولهم على وجه خاضعين لله فيه بالفعل، وهو دخول الباب { سُجَّداً } أي: خاضعين ذليلين، وبالقول وهو أن يقولوا: { حِطَّةٌ } أي: أن يحط عنهم خطاياهم بسؤالهم إياه مغفرته. { نَّغْفِرْ لَكُمْ خَطَٰيَٰكُمْ } بسؤالكم المغفرة، { وَسَنَزِيدُ ٱلْمُحْسِنِينَ } بأعمالهم، أي: جزاء عاجلاً وآجلاً، { فَبَدَّلَ ٱلَّذِينَ ظَلَمُواْ } منهم، ولم يقل فبدلوا لأنهم لم يكونوا كلهم بدلوا { قَوْلاً غَيْرَ ٱلَّذِي قِيلَ لَهُمْ } فقالوا بدل حطة: حبة في حنطة، استهانة بأمر الله واستهزاء، وإذا بدلوا القول مع خفته فتبديلهم للفعل من باب أولى وأحرى، ولهذا دخلوا يزحفون على أدبارهم، ولما كان هذا الطغيان أكبر سبب لوقوع عقوبة الله بهم، قال: { فَأَنزَلْنَا عَلَى ٱلَّذِينَ ظَلَمُواْ } منهم { رِجْزاً } أي: عذاباً { مِّنَ ٱلسَّمَآءِ } بسبب فسقهم وبغيهم.