Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير/ أبو بكر الجزائري (مـ 1921م) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ وَأَوْحَيْنَآ إِلَىٰ مُوسَىٰ أَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ } * { فَوَقَعَ ٱلْحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ } * { فَغُلِبُواْ هُنَالِكَ وَٱنقَلَبُواْ صَاغِرِينَ } * { وَأُلْقِيَ ٱلسَّحَرَةُ سَاجِدِينَ } * { قَالُوۤاْ آمَنَّا بِرَبِّ ٱلْعَالَمِينَ } * { رَبِّ مُوسَىٰ وَهَارُونَ }

شرح الكلمات:

تلقف: تأخذ بسرعة فائقة وحذق عجيب.

ما يأفكون: ما يقلبون بسحرهم وتمويههم.

فوقع الحق: ثبت وظهر.

صاغرين: ذليلين.

ساجدين: ساقطين على وجوههم سجداً لربهم رب العالمين.

معنى الآيات:

ما زال السياق في المناظرة أو المباراة بين موسى عليه السلام وسحرة فرعون، فبعد أن ألقى السحرة حبالهم وعصيهم في الساحة وانقلبت بالتمويه السحري حيات وثعابين ورهب الناس من الموقف وظن فرعون وملأه أنهم غالبون أوحى الله تعالى إلى موسى أن يلقي عصاه فألقاها { فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ } أي تأخذه وتبتلعه وبذلك وقع الحق أي ظهر وثبت واستقر { وَبَطَلَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ } أي السحر والتمويه وقوله تعالى { فَغُلِبُواْ } أي فرعون وملأه وقومه { هُنَالِكَ } أي في ساحة المباراة والمناظرة { وَٱنقَلَبُواْ } إلى ديارهم { صَاغِرِينَ } أي ذليلين مهزومين. وقوله تعالى { وَأُلْقِيَ ٱلسَّحَرَةُ سَاجِدِينَ } أي إنهم بعد أن شاهدوا الآية الكبرى بهرتهم فخروا ساجدين كأنما ألقاهم أحد على وجه الأرض لا حراك لهم وهم يقولون { آمَنَّا بِرَبِّ ٱلْعَالَمِينَ رَبِّ مُوسَىٰ وَهَارُونَ } وضمن ذلك فقد كفروا بربوبية فرعون الباطلة، لأن الإِيمان بالله سيلزم الكفر بما عداه، ولذا قالوا { آمَنَّا بِرَبِّ ٱلْعَالَمِينَ رَبِّ مُوسَىٰ وَهَارُونَ } تلويحاً بكفرهم بفرعون الطاغية وبكل إله غير الله.

هداية الآيات

من هداية الآيات:

1- بيان سنته تعالى في أن الحق والباطل إذا التقيا في أي ميدان فالغلبة للحق دائماً.

2- بطلان السحر وعدم فلاح أهله ولقوله تعالى من سورة طهوَلاَ يُفْلِحُ ٱلسَّاحِرُ حَيْثُ أَتَىٰ } [الآية: 69].

3- فضل العلم وأنه سبب الهداية فإيمان السحرة كان ثمرة العلم، إذ عرفوا أن ما جاء به موسى ليس سحراً وإنما هو آية له من الله فآمنوا.

4- مظهر من مظاهر القضاء والقدر فالسحرة أصبحوا كافرين وأمسوا مسلمين.