Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير/ أبو بكر الجزائري (مـ 1921م) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ وَوَهَبْنَا لِدَاوُودَ سُلَيْمَانَ نِعْمَ ٱلْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ } * { إِذْ عُرِضَ عَلَيْهِ بِٱلْعَشِيِّ ٱلصَّافِنَاتُ ٱلْجِيَادُ } * { فَقَالَ إِنِّيۤ أَحْبَبْتُ حُبَّ ٱلْخَيْرِ عَن ذِكْرِ رَبِّي حَتَّىٰ تَوَارَتْ بِٱلْحِجَابِ } * { رُدُّوهَا عَلَيَّ فَطَفِقَ مَسْحاً بِٱلسُّوقِ وَٱلأَعْنَاقِ }

شرح الكلمات:

ووهبنا لداود سليمان: أي ومن جملة هباتنا لداود الأواب أن وهبنا له سليمان ابنه.

نعم العبد إنه أواب: أي سليمان أي رجاع إلى ربّه بالتوبة والإِنابة.

الصافنات الجياد: أي الخيل الصافنات أي القائمة على ثلاث الجياد أي السوابق.

حب الخير: أي حب الخيل عن ذكر ربي وهي صلاة العصر لإِنشغاله باستعراض الخيل للجهاد.

حتى توارت بالحجاب: أي استترت الشمس في الأفق وتغطت عن أعين الناظرين.

ردوها علي: أي ردوا الخيل التي استعرضتها آنفا فشغلتني عن ذكر ربّي.

فطفق مسحاً بالسوق: أي فأخذ يمسح بسوق تلك الخيل وأعناقها.

معنى الآيات:

ما زال السياق في ذكر إفضال الله على داود حيث قال { وَوَهَبْنَا لِدَاوُودَ سُلَيْمَانَ نِعْمَ ٱلْعَبْدُ } فذكر تعالى أنه وهبه سليمان وأثنى على سليمان بأنه نعم العبد لله، وعلل لتلك الأفضليّة بقوله { إِنَّهُ أَوَّابٌ } أي كثير الأوبة إلى الله تعالى، وهي الرجوع إلى الله بذكره واستغفاره عند الغفلة والنسيان العارض للعبد، وأشار تعالى إلى ذلك بقوله { إِذْ عُرِضَ عَلَيْهِ بِٱلْعَشِيِّ ٱلصَّافِنَاتُ ٱلْجِيَادُ } أي الخيل القوية على السير التي إذا وقفت تأبى أن تقف على أربع كالحمير بل تقف على ثلاثٍ وترفع الرابعة، والجياد هي السريعة العدو، وهذا العرض كان استعراضا منه لها إعداداً لغزو أراده فاستعرض خيله فانشغل بذلك عن صلاة العصر فلم يشعر إلا وقد غربت الشمس وهو معنى قوله تعالى.

{ حَتَّىٰ تَوَارَتْ } أي استترت الشمس { بِٱلْحِجَابِ } أي بالأفق الذي حجبها عن أعين الناظرين. فندم لذلك وقال { إِنِّيۤ أَحْبَبْتُ حُبَّ ٱلْخَيْرِ } أي الخيل { عَن ذِكْرِ رَبِّي } وصلى العصر، ثم عاد إلى إكمال الاستعراض فردها رجاله عليه فجعل يمسح بيده سوقها وأعناقها حتى أكمل استعراضها هذا وجه الأوبة التي وصف بها سليمان عليه السلام في قوله تعالى { إِنَّهُ أَوَّابٌ }.

هداية الآيات:

من هداية الآيات:

1- الولد الصالح هبة إلهيّة لوالده فليشكر الله تعالى من وهب ذلك.

2- الثناء على العبد بالتوبة الفوريّة التي تعقب الذنب مباشرة.

3- جواز استعراض الحاكم القائد قواته تفقداً لها لما قد يحدثه فيها.

4- اطلاق لفظ الخير على الخيل فيه تقرير أن الخيل إذا ربطت في سبيل الله كان طعامها وشرابها حسنات لمن ربطها في سبيل الله كما في الحديث الصحيح " الخيل لثلاث..... ".

5- ربط الطائرات النفاثة في الحظائر اليوم والمدرعات وإعدادها للقتال في سبيل الله حل محل ربط الجياد من الخيل في سبيل الله.