Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير/ أبو بكر الجزائري (مـ 1921م) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ فَلَمَّا قَضَىٰ مُوسَى ٱلأَجَلَ وَسَارَ بِأَهْلِهِ آنَسَ مِن جَانِبِ ٱلطُّورِ نَاراً قَالَ لأَهْلِهِ ٱمْكُثُوۤاْ إِنِّيۤ آنَسْتُ نَاراً لَّعَلِّيۤ آتِيكُمْ مِّنْهَا بِخَبَرٍ أَوْ جَذْوَةٍ مِّنَ ٱلنَّارِ لَعَلَّكُمْ تَصْطَلُونَ } * { فَلَمَّآ أَتَاهَا نُودِيَ مِن شَاطِىءِ ٱلْوَادِي ٱلأَيْمَنِ فِي ٱلْبُقْعَةِ ٱلْمُبَارَكَةِ مِنَ ٱلشَّجَرَةِ أَن يٰمُوسَىٰ إِنِّيۤ أَنَا ٱللَّهُ رَبُّ ٱلْعَالَمِينَ } * { وَأَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَلَمَّا رَآهَا تَهْتَزُّ كَأَنَّهَا جَآنٌّ وَلَّىٰ مُدْبِراً وَلَمْ يُعَقِّبْ يٰمُوسَىٰ أَقْبِلْ وَلاَ تَخَفْ إِنَّكَ مِنَ ٱلآمِنِينَ } * { ٱسْلُكْ يَدَكَ فِي جَيْبِكَ تَخْرُجْ بَيْضَآءَ مِنْ غَيْرِ سُوۤءٍ وَٱضْمُمْ إِلَيْكَ جَنَاحَكَ مِنَ ٱلرَّهْبِ فَذَانِكَ بُرْهَانَانِ مِن رَّبِّكَ إِلَىٰ فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ إِنَّهُمْ كَانُواْ قَوْماً فَاسِقِينَ }

شرح الكلمات:

قضى موسى الأجل: أتم المدة المتفق عليها وهي ثمان أو عشر سنوات.

آنس: أبصر.

أوجذوة من النار: عود غليظ في رأسه نار.

لعلكم تصطلون: أي تَسْتَدْفِئون.

نودي: أي ناداه الله تعالى بقوله يا موسى إني أنا الله رب العالمين.

في البقعة المباركة: قطعة الأرض التي عليها الشجرة الكائنة بشاطئ الوادي.

تهتز كأنها جانُّ : تضطرب وتتحرك بسرعة كأنها حية من حيات البيوت.

ولى مدبراً ولم يعقب: رجع هارباً ولم يعقب لخوفه وفزعه منها.

اسلك يدك في جيبك: أدخلها في جيب قميصك.

من غير سوء: أي عيب كبرص ونحوه.

واضمم إليك جناحك من الرهب: اضمم إليك يدك بأن تضعها على صدرك ليذهب روعك.

فذانك برهانان: أي آيتان من ربك على صدق رسالتك.

معنى الآيات:

ما زال السياق الكريم في قصص موسى وهو في طريقه بتدبير الله تعالى إلى مصر، إنه لما قضى الأجل الذي تعاقد مع صهره شعيب وقد أتم خير الأجلين وأوفاهما وهو العشر حجج قفل ماشياً بأهله زوجته وولده في طريقه إلى مصر لزيارة والدته وإخوته حدث أن ضل الطريق ليلاً، وكان الفصل شتاء والبرد شديد فإذا به يأنس { مِن جَانِبِ ٱلطُّورِ } أي جبل الطور { نَاراً } فقال لأهله امكثوا هنا { إِنِّيۤ آنَسْتُ } أي أبصرت { نَاراً } سأذهب إليها { ۤ آتِيكُمْ مِّنْهَا بِخَبَرٍ } إذ قد أجد عندها من يدلنا على الطريق أو آتيكم بجذوة من النار أي خشبة في رأسها نار مشتعلة { لَعَلَّكُمْ تَصْطَلُونَ } أي من أجل اصطلائكم بها أي استدفائكم بها، هذا ما دلت عليه الآية [29] وقوله تعالى في الآية الثانية { فَلَمَّآ أَتَاهَا } أي أتى النار { نُودِيَ } أي ناداه منادٍ { مِن شَاطِىءِ ٱلْوَادِي ٱلأَيْمَنِ فِي ٱلْبُقْعَةِ ٱلْمُبَارَكَةِ مِنَ ٱلشَّجَرَةِ أَن يٰمُوسَىٰ } أي ناداه ربه { يٰمُوسَىٰ إِنِّيۤ أَنَا ٱللَّهُ رَبُّ ٱلْعَالَمِينَ } { وَأَنْ أَلْقِ عَصَاكَ } فألقاها فاهتزت واضطربت وتحركت بسرعة { كَأَنَّهَا جَآنٌّ } أي حية عظيمة من الحيات المعروفة بالجنّان { وَلَّىٰ مُدْبِراً وَلَمْ يُعَقِّبْ } أي فزع منها فرجع من الفزع إلى الوراء { وَلَمْ يُعَقِّبْ } أي ولم يرجع إليها من الرعب، فقال له ربه تعالى { أَقْبِلْ } أي على العصا { وَلاَ تَخَفْ إِنَّكَ مِنَ ٱلآمِنِينَ } أي الذين آمنهم ربهم فلا يخافون شيئاً.

وقال له بعد أن رجع { ٱسْلُكْ يَدَكَ فِي جَيْبِكَ تَخْرُجْ بَيْضَآءَ مِنْ غَيْرِ سُوۤءٍ } أي أدخل يدك في جيب قميصك وهو الشق الذي يدخل معه الرأس في الثوب ليلبس وقوله { تَخْرُجْ } أي اليد { بَيْضَآءَ } كالنور { مِنْ غَيْرِ سُوۤءٍ } أي برص أو نحوه { وَٱضْمُمْ إِلَيْكَ جَنَاحَكَ } أي يدك مع العضد إلى صدرك { مِنَ ٱلرَّهْبِ } أي الخوف فإن يذهب عنك بحيث تعود يدك عادية لا نور فيها كما كانت من قبل إدخالها في جيبك أولاً.

السابقالتالي
2