Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير/ أبو بكر الجزائري (مـ 1921م) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ قَالَ سَنَنظُرُ أَصَدَقْتَ أَمْ كُنتَ مِنَ ٱلْكَاذِبِينَ } * { ٱذْهَب بِّكِتَابِي هَـٰذَا فَأَلْقِهْ إِلَيْهِمْ ثُمَّ تَوَلَّ عَنْهُمْ فَٱنْظُرْ مَاذَا يَرْجِعُونَ } * { قَالَتْ يٰأَيُّهَا ٱلْمَلأُ إِنِّيۤ أُلْقِيَ إِلَيَّ كِتَابٌ كَرِيمٌ } * { إِنَّهُ مِن سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ } * { أَلاَّ تَعْلُواْ عَلَيَّ وَأْتُونِي مُسْلِمِينَ }

شرح الكلمات:

سننظر أصدقت أم كنت من الكاذبين: أي بعد اختبارنا لك.

فألقه إليهم: أي إلى رجال القصر وهم في مجلس الحكم.

ثم تول عنهم: أي تنح جانباً متوارياً مستتراً عنهم.

فانظر ماذا يرجعون: أي ماذا يقوله بعضهم لبعض في شأن الكتاب.

يا أيها الملأ: أي يا أشراف البلاد وأعيانها وأهل الحل والعقد فيها.

ألقي إلي كتاب كريم: أي ألقاه في حجرها الهدهد.

ألا تعلوا علي: أي لا تتكبروا انقياداً للنفس والهوى.

وائتوني مسلمين: أي منقادين خاضعين.

معنى الآيات:

{ قَالَ سَنَنظُرُ } أي قال سليمان للهدهد بعد أن أدلى الهدهد بحجته على غيبته سننظر باختبارنا لك { أَصَدَقْتَ } فيما ادعيت وقلت { أَمْ كُنتَ مِنَ ٱلْكَاذِبِينَ } أي من جملتهم. وبدأ اختباره فكتب كتاباً وختمه وقال له { ٱذْهَب بِّكِتَابِي هَـٰذَا فَأَلْقِهْ إِلَيْهِمْ ثُمَّ تَوَلَّ عَنْهُمْ } أي تنح جانباً مختفياً عنهم { فَٱنْظُرْ مَاذَا يَرْجِعُونَ } من القول في شأن الكتاب أي ما يقول بعضهم لبعض في شأنه، وفعلاً ذهب الهدهد بالكتاب ودخل القصر من كوة فيه وألقى الكتاب في حجر الملكة بلقيس فارتاعت له وقرأته ثم قالت { يٰأَيُّهَا ٱلْمَلأُ } مخاطبة أشراف قومها { إِنِّيۤ أُلْقِيَ إِلَيَّ كِتَابٌ كَرِيمٌ } وصفته بالكرم لما حواه من عبارات كريمة، ولأنه مختوم وختم الكتاب كرمه ونصّ الكتاب كالتالي [من عبد الله سليمان بن داوود إلى بلقيس ملكة سبأ بسم الله الرحمن الرحيم السلام على من اتبع الهدى أما بعد فلا تعلوا علي وائتوني مسلمين].

ومضمونه ما ذكرته الملكة بقولها: { إِنَّهُ مِن سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ أَلاَّ تَعْلُواْ عَلَيَّ وَأْتُونِي مُسْلِمِينَ } ومعنى إنه من سليمان أي صادر منه وأنه مكتوب ومرسل بسم الله الرحمن الرحيم أي بإذنه وشرعه ألا تعلوا علي أي لا تتكبروا على الحق فإني بسم الله أطلبكم وائتوني مسلمين أي خاضعين منقادين.

هداية الآيات

من هداية الآيات:

1- مشروعية الاختبار وإجراء التحقيق مع المتهم.

2- مشروعية استخدام السلطان أفراد رعيته لكفاية المستخدم.

3- مشروعية إرسال العيون للتعرف على أحوال العدو وما يدور عنده.

4- مشروعية كتابة بسم الله الرحمن الرحيم في الرسائل والكتب الهامة ذات البال لدلالتها على توحيد الله تعالى وأنه رحمن رحيم، وأنَّ الكاتب يكتب بإذن الله تعالى له بذلك.