Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير/ أبو بكر الجزائري (مـ 1921م) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ رَبِّ هَبْ لِي حُكْماً وَأَلْحِقْنِي بِٱلصَّالِحِينَ } * { وَٱجْعَل لِّي لِسَانَ صِدْقٍ فِي ٱلآخِرِينَ } * { وَٱجْعَلْنِي مِن وَرَثَةِ جَنَّةِ ٱلنَّعِيمِ } * { وَٱغْفِرْ لأَبِيۤ إِنَّهُ كَانَ مِنَ ٱلضَّآلِّينَ } * { وَلاَ تُخْزِنِي يَوْمَ يُبْعَثُونَ } * { يَوْمَ لاَ يَنفَعُ مَالٌ وَلاَ بَنُونَ } * { إِلاَّ مَنْ أَتَى ٱللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ } * { وَأُزْلِفَتِ ٱلْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ } * { وَبُرِّزَتِ ٱلْجَحِيمُ لِلْغَاوِينَ } * { وَقِيلَ لَهُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ تَعْبُدُونَ } * { مِن دُونِ ٱللَّهِ هَلْ يَنصُرُونَكُمْ أَوْ يَنتَصِرُونَ }

شرح الكلمات:

رب هب لي حكماً: أي يا رب أعطني من فضلك حكماً أي علماً نافعاً وارزقني العمل به.

وألحقني بالصالحين: لأعمل عملهم في الدنيا وأكون معهم في الدار الآخرة.

واجعل لي لسان صدق في الآخرين: أي اجعل لي ذكراً حسناً أذكر به فيمن يأتي بعدي.

واغفر لأبي: كان هذا منه قبل أن يتبين له أنه عدو لله.

ولا تخزني يوم يبعثون: أي لا تفضحني.

بقلب سليم: أي من الشرك والنفاق.

وأزلفت الجنة: أي أدنيت وقربت للمتقين.

وبرزت الجحيم للغاوين: أي أظهرت وجليت للغاوين.

هل ينصرونكم: أي بِدَفْع العذاب عنكم.

معنى الآيات:

هذا آخر قصص إبراهيم وخاتمته لما ذكر إبراهيم قومه ووعظهم رفع يديه إلى ربه يسأله ويتضرع إليه فقال { رَبِّ هَبْ لِي حُكْماً } أي علماً نافعاً يمنعني من فعل ما يسخطك عني ويدفعني إلى فعل ما يرضيك عني، { وَأَلْحِقْنِي بِٱلصَّالِحِينَ } في أعمالهم الخيرية في الدنيا وبمرافقتهم في الجنة. { وَٱجْعَل لِّي لِسَانَ صِدْقٍ فِي ٱلآخِرِينَ } أي اجعل لي ذكراً حسناً أذكر به فيمن يأتي من عبادك المؤمنين، { وَٱجْعَلْنِي مِن وَرَثَةِ جَنَّةِ ٱلنَّعِيمِ } الذين يرثونها بالإِيمان والتقوى بعد فضلك عليهم ورحمتك بهم، { وَٱغْفِرْ لأَبِيۤ إِنَّهُ كَانَ مِنَ ٱلضَّآلِّينَ } أي الجاهلين بك وبمحابك ومكارهك فما عبدوك ولا تقربوا إليك. وكان هذا من إبراهيم قبل العلم بأن أباه عدو لله حيث سبق له ذلك أزلاً، إذ قد تبرأ منه بعد أن علم ذلك وقوله { وَلاَ تُخْزِنِي } أي لا تذلني { يَوْمَ يُبْعَثُونَ } أي من قبورهم للحساب والجزاء على أعمالهم { يَوْمَ لاَ يَنفَعُ مَالٌ وَلاَ بَنُونَ } وهو يوم القيامة { إِلاَّ مَنْ أَتَى ٱللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ } أي لكن من أتى الله أي جاءه يوم القيامة وقلبه سليم من الشرك والنفاق فهذا ينفعه عمله الصالح لخلوه مما يحبطه وهو الشرك والكفر الظاهر والباطن وقوله تعالى { وَأُزْلِفَتِ ٱلْجَنَّةُ } أي قربت وأدنيت للمتقين الله ربهم فلم يشركوا به في عبادته ولم يجاهروا بمعاصيه، { وَبُرِّزَتِ ٱلْجَحِيمُ } أي أظهرت وارتفعت { لِلْغَاوِينَ } أي أهل الغواية والضلالة في الدنيا من المشركين والمسرفين في الإِجرام والشر والفساد { وَقِيلَ لَهُمْ } أي سئلوا في عرصات القيامة { أَيْنَ مَا كُنتُمْ تَعْبُدُونَ مِن دُونِ ٱللَّهِ }؟ أروناهم { هَلْ يَنصُرُونَكُمْ } مما أنتم فيه فيدفعون عنكم العذاب، { أَوْ يَنتَصِرُونَ } لأنفسهم فيدفعون عنها العذاب إن كانوا من أهل النار لأنهم رضوا بأن يعبدوا ودعوا الناس إلى عبادتهم كالشياطين والمجرمين من الإِنس والجن.

هداية الآيات

من هداية الآيات:

1- بيان أن الجنة تورث ويذكر تعالى سبب إرثها وهو التقوى في قولهتِلْكَ ٱلْجَنَّةُ ٱلَّتِي نُورِثُ مِنْ عِبَادِنَا مَن كَانَ تَقِيّاً } [مريم: 63].

2- مشروعية الاستغفار للوالدين إن ماتا على التوحيد.

3- بطلان الانتفاع يوم القيامة بغير الإِيمان والعمل الصالح بعد فضل الله ورحمته.

4- الترغيب في التقوى والتحذير من الغواية.