Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير/ أبو بكر الجزائري (مـ 1921م) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَّكَ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْراً } * { قَالَ إِن سَأَلْتُكَ عَن شَيْءٍ بَعْدَهَا فَلاَ تُصَٰحِبْنِي قَدْ بَلَغْتَ مِن لَّدُنِّي عُذْراً } * { فَٱنطَلَقَا حَتَّىٰ إِذَآ أَتَيَآ أَهْلَ قَرْيَةٍ ٱسْتَطْعَمَآ أَهْلَهَا فَأَبَوْاْ أَن يُضَيِّفُوهُمَا فَوَجَدَا فِيهَا جِدَاراً يُرِيدُ أَن يَنقَضَّ فَأَقَامَهُ قَالَ لَوْ شِئْتَ لَتَّخَذْتَ عَلَيْهِ أَجْراً } * { قَالَ هَـٰذَا فِرَاقُ بَيْنِي وَبَيْنِكَ سَأُنَبِّئُكَ بِتَأْوِيلِ مَا لَمْ تَسْتَطِع عَّلَيْهِ صَبْراً }

شرح الكلمات:

قال ألم أقل لك: أي قال خَصِرْ لموسى عليهما السلام.

بعدها: أي بعد هذه المرة.

فلا تصاحبني: أي لا تتركني أتبعك.

من لدني عذراً: أي من قبلي " جهتي " عذراً في عدم مصاحبتي لك.

أهل قرية: مدينة أنطاكية.

استطعما أهلها: أي طلبا منهم الطعام الواجب للضيف.

يريد أن ينقض: أي قارب السقوط لميلانه.

فأقامه: أي الخضر بمعنى أصلحه حتى لا يسقط.

أجراً: أي جعلا على إقامته وإصلاحه.

هذا فراق بيني وبينك: أي قولك هذا { لَوْ شِئْتَ لَتَّخَذْتَ عَلَيْهِ أَجْراً } هو نهاية الصحبة وبداية المفارقة.

بتأويل: أي تفسير ما كنت تنكره على حسب علمك.

معنى الآيات:

ما زال السياق في محاورة الخضر مع موسى عليهما السلام، فقد تقدم إنكار موسى على الخضر قتله الغلام بغير نفس، ولا جرم إرتكبه، وبالغ موسى في إنكاره إلى أن قال:لَّقَدْ جِئْتَ شَيْئاً نُّكْراً } [الكهف: 74] فأجابه خَضِرْ بما أخبر تعالى به في قوله: { أَلَمْ أَقُلْ لَّكَ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْراً } لما سألتني الصحبة للتعليم، فأجاب موسى بما أخبر تعالى به في قوله: { قَالَ إِن سَأَلْتُكَ عَن شَيْءٍ بَعْدَهَا } أي بعد هذه المرة { فَلاَ تُصَاحِبْنِي } أي اترك صحبتي فإنك { قَدْ بَلَغْتَ مِن لَّدُنِّي } أي من جهتي وقبلي عذراً في تركك إياي.

قال تعالى: { فَٱنطَلَقَا } في سفرهما { حَتَّىٰ إِذَآ أَتَيَآ أَهْلَ قَرْيَةٍ } " أي مدينة " قيل إنها انطاكية ووصلاها في الليل والجو بارد فاستطعما أهلها أي طلبا منهم طعام الضيف الواجب له { فَأَبَوْاْ أَن يُضَيِّفُوهُمَا فَوَجَدَا فِيهَا } أي في القرية { جِدَاراً يُرِيدُ أَن يَنقَضَّ } أي يسقط فأقامة الخضر وأصلحه فقال موسى له: { لَوْ شِئْتَ لَتَّخَذْتَ عَلَيْهِ أَجْراً } أي جعل مقابل إصلاحه، لا سيما أن أهل هذه القرية لم يعطونا حقنا من الضيافة. وهنا قال الخضر لموسى: { هَـٰذَا فِرَاقُ بَيْنِي وَبَيْنِكَ } لانك تعهدت إنك إذا سألتني بعد حادثة قتل الغلام عن شيء أن لا تطلب صحبتي وها أنت قد سألتني، فهذا وقت فراقك إذاً { سَأُنَبِّئُكَ } أي أخبرك { بِتَأْوِيلِ مَا لَمْ تَسْتَطِع عَّلَيْهِ صَبْراً } من خرق السفينة وقتل الغلام وإقامة الجدار.

هداية الآيات:

من هداية الآيات:

1- وجوب الوفاء بما التزم به الإِنسان لآخر.

2- وجوب الضيافة لمن استحقها.

3- جواز التبرع بأي خير أو عمل إبتغاء وجه الله تعالى.