Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير/ أبو بكر الجزائري (مـ 1921م) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ قَالُواْ يَٰأَبَانَا مَا لَكَ لاَ تَأْمَنَّا عَلَىٰ يُوسُفَ وَإِنَّا لَهُ لَنَاصِحُونَ } * { أَرْسِلْهُ مَعَنَا غَداً يَرْتَعْ وَيَلْعَبْ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ } * { قَالَ إِنِّي لَيَحْزُنُنِيۤ أَن تَذْهَبُواْ بِهِ وَأَخَافُ أَن يَأْكُلَهُ ٱلذِّئْبُ وَأَنْتُمْ عَنْهُ غَافِلُونَ } * { قَالُواْ لَئِنْ أَكَلَهُ ٱلذِّئْبُ وَنَحْنُ عُصْبَةٌ إِنَّآ إِذَاً لَّخَاسِرُونَ }

شرح الكلمات:

لناصحون: لمشفقون عليه نحب له الخير كما نحبه لأنفسنا.

يرتع ويلعب: أي يأكل ويشرب ويلعب بالمسابقة والمناضلة.

إني ليحزنني: أي يوقعني في الحزن الذي هو ألم النفس أي ذهابكم به.

الذئب: حيوان مفترس خداع شرس.

ونحن عصبة: أي جماعة قوية.

لخاسرون: أي ضعفاء عاجزون عرضة للخسران بفقدنا أخانا.

معنى الآيات:

ما زال السياق في قصة يوسف إنهم بعد ائتمارهم واتفاقهم السري على إلقاء يوسف في غيابة الجب طلبوا من أبيهم أن يترك يوسف يخرج معهم إلى البر كعادتهم للنزهة والتنفه وكأنهم لاحضوا عدم ثقة أبيهم فيهم فقالوا له { مَا لَكَ لاَ تَأْمَنَّا عَلَىٰ يُوسُفَ وَإِنَّا لَهُ لَنَاصِحُونَ } أي محبون له كل خير مشفقون عليه أن يمسه أدنى سوء. { أَرْسِلْهُ مَعَنَا غَداً يَرْتَعْ وَيَلْعَبْ } أي يرتع في البادية يأكل الفواكه ويشرب الألبان ويأكل اللحوم ويلعب بما نلعب به من السباق والمناضلة، والمصارعة، { وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ } من كل ما قد يضره أو يُسيءُ إليه. فأجابهم عليه السلام قائلا { إِنِّي لَيَحْزُنُنِيۤ أَن تَذْهَبُواْ بِهِ } أي إنه ليوقعني في الحزن وآلامه ذهابكم به. { وَأَخَافُ أَن يَأْكُلَهُ ٱلذِّئْبُ وَأَنْتُمْ عَنْهُ غَافِلُونَ } في رتعكم ولعبكم. فأجابوه قائلين { لَئِنْ أَكَلَهُ ٱلذِّئْبُ وَنَحْنُ عُصْبَةٌ إِنَّآ إِذَاً لَّخَاسِرُونَ } أي لا خير في وجودنا ما دمنا نُغلب على أخينا فيأكله الذئب بيننا. ومع الأسف فقد اقنعوا بهذا الحديث والدهم وغداً سيذهبون بيوسف لتنفيذ مؤامرتهم الدنية.

هداية الآيات:

من هداية الآيات:

1- تقرير قاعدة: لا حذر مع القدر أي لا حذر ينفع في ردّ المقدور.

2- صدق المؤمن يحمله على تصديق من يحلف له ويؤكد كلامه.

3- جواز الحزن وأنه لا إثم فيه وفي الحديث " وإنا بفراقك يا إبراهيم لمحزونون ".

4- أكل الذئب للإِنسان إن أصاب منه غفلة واقع وكثير أيضا.