Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير/ أبو بكر الجزائري (مـ 1921م) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ وَقَالَ فِرْعَوْنُ ٱئْتُونِي بِكُلِّ سَاحِرٍ عَلِيمٍ } * { فَلَمَّا جَآءَ ٱلسَّحَرَةُ قَالَ لَهُمْ مُّوسَىٰ أَلْقُواْ مَآ أَنتُمْ مُّلْقُونَ } * { فَلَمَّآ أَلْقَواْ قَالَ مُوسَىٰ مَا جِئْتُمْ بِهِ ٱلسِّحْرُ إِنَّ ٱللَّهَ سَيُبْطِلُهُ إِنَّ ٱللَّهَ لاَ يُصْلِحُ عَمَلَ ٱلْمُفْسِدِينَ } * { وَيُحِقُّ ٱللَّهُ ٱلْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَلَوْ كَرِهَ ٱلْمُجْرِمُونَ }

شرح الكلمات:

ساحر عليم: أي ذو سحر حقيقي له تأثير عليم بالفن.

ألقوا: أي ارموا في الميدان ما تريدون إلقاءه من ضروب السحر.

إن الله سيبطله: أي يظهر بطلانه أمام النظارة من الناس.

ويحق الله الحق: أي يقرر الحق ويثبته.

بكلماته: أي بأمره إذ يقول للشيء كن فيكون.

المجرمون: أهل الإِجرام على أنفسهم وعلى غيرهم وهم الظلمة المفسدون.

معنى الآيات:

ما زال السياق في ذكر قصة موسى بعد قصة نوح عليهما السلام في الآيات السابقة لما غلب موسى فرعون وملأه بالحجة اتهم فرعون موسى وأخاه هارون بأنهما سياسيان يريدان الملك والسيادة على البلاد لا همَّ لهما إلا ذاك وكذب فرعون وهو من الكاذبين وهنا أمر رجال دولته أن يحضروا له علماء السحر ليباري موسى في السحر فجمع سحرته فقال لهم موسى { أَلْقُواْ مَآ أَنتُمْ مُّلْقُونَ } فألقوا حبالهم وعصيهم وقالوا بعزة فرعون إنا لنحن الغالبون، فنظر إليه موسى وقال: { مَا جِئْتُمْ بِهِ ٱلسِّحْرُ إِنَّ ٱللَّهَ سَيُبْطِلُهُ إِنَّ ٱللَّهَ لاَ يُصْلِحُ عَمَلَ ٱلْمُفْسِدِينَ وَيُحِقُّ ٱللَّهُ ٱلْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَلَوْ كَرِهَ ٱلْمُجْرِمُونَ } وألقى عصاه فإذا هي تلقف ما يأفكون فوقع الحق وبطل ما كانوا يعملون.

هداية الآيات

من هداية الآيات:

1- للسحر طرق يتعلم بها وله علماء به وتعلمه حرام واستعماله حرام.

2- حد الساحر القتل لأنه إفساد في الأرض.

3- جواز المبارزة للعدو والمباراة له إظهاراً للحق وإبطالاً للباطل.

4- عاقبة الفساد وعمل أصحابه الخراب والدمار.

5- متى قاوم الحق الباطل انهزم الباطل وانتصر الحق بأمر الله تعالى ووعده الصادق.