Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير فتح القدير/ الشوكاني (ت 1250 هـ) مصنف و مدقق


{ وَلَقَدْ فَتَنَّا قَبْلَهُمْ قَوْمَ فِرْعَوْنَ وَجَآءَهُمْ رَسُولٌ كَرِيمٌ } * { أَنْ أَدُّوۤاْ إِلَيَّ عِبَادَ ٱللَّهِ إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ } * { وَأَن لاَّ تَعْلُواْ عَلَى ٱللَّهِ إِنِّيۤ آتِيكُمْ بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ } * { وَإِنِّي عُذْتُ بِرَبِّي وَرَبِّكُمْ أَن تَرْجُمُونِ } * { وَإِن لَّمْ تُؤْمِنُواْ لِي فَٱعْتَزِلُونِ } * { فَدَعَا رَبَّهُ أَنَّ هَـٰؤُلاَءِ قَوْمٌ مُّجْرِمُونَ } * { فَأَسْرِ بِعِبَادِي لَيْلاً إِنَّكُم مُّتَّبَعُونَ } * { وَٱتْرُكِ ٱلْبَحْرَ رَهْواً إِنَّهُمْ جُندٌ مُّغْرَقُونَ } * { كَمْ تَرَكُواْ مِن جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ } * { وَزُرُوعٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ } * { وَنَعْمَةٍ كَانُواْ فِيهَا فَاكِهِينَ } * { كَذَلِكَ وَأَوْرَثْنَاهَا قَوْماً آخَرِينَ } * { فَمَا بَكَتْ عَلَيْهِمُ ٱلسَّمَآءُ وَٱلأَرْضُ وَمَا كَانُواْ مُنظَرِينَ } * { وَلَقَدْ نَجَّيْنَا بَنِيۤ إِسْرَائِيلَ مِنَ ٱلْعَذَابِ ٱلْمُهِينِ } * { مِن فِرْعَوْنَ إِنَّهُ كَانَ عَالِياً مِّنَ ٱلْمُسْرِفِينَ } * { وَلَقَدِ ٱخْتَرْنَاهُمْ عَلَىٰ عِلْمٍ عَلَى ٱلْعَالَمِينَ } * { وَآتَيْنَاهُم مِّنَ ٱلآيَاتِ مَا فِيهِ بَلاَءٌ مُّبِينٌ } * { إِنَّ هَـٰؤُلاَءِ لَيَقُولُونَ } * { إِنْ هِيَ إِلاَّ مَوْتَتُنَا ٱلأُوْلَىٰ وَمَا نَحْنُ بِمُنشَرِينَ } * { فَأْتُواْ بِآبَآئِنَا إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ } * { أَهُمْ خَيْرٌ أَمْ قَوْمُ تُبَّعٍ وَٱلَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ أَهْلَكْنَاهُمْ إِنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ }

قوله { وَلَقَدْ فَتَنَّا قَبْلَهُمْ قَوْمَ فِرْعَوْنَ } أي ابتليناهم، ومعنى الفتنة هنا أن الله سبحانه أرسل إليهم رسله، وأمروهم بما شرعه لهم، فكذبوهم، أو وسع عليهم الأرزاق، فطغوا وبغوا. قال الزجاج بلوناهم، والمعنى عاملناهم معاملة المختبر ببعث الرسل إليهم، وقرىء فتنا بالتشديد { وَجَاءهُمْ رَسُولٌ كَرِيمٌ } أي كريم على الله كريم في قومه، وقال مقاتل حسن الخلق بالتجاوز، والصفح. وقال الفراء كريم على ربه إذا اختصه بالنبوّة { أَنْ أَدُّواْ إِلَىَّ عِبَادَ ٱللَّهِ } " أن " هذه هي المفسرة لتقدّم ما هو بمعنى القول، ويجوز أن تكون المخففة من الثقيلة، والمعنى أن الشأن، والحديث أدّوا إليّ عباد الله، ويجوز أن تكون مصدرية، أي بأن أدّوا والمعنى أنه طلب منهم أن يسلموا إليه بني إسرائيل. قال مجاهد المعنى أرسلوا معي عباد الله، وأطلقوهم من العذاب، فعباد الله على هذا مفعول به. وقيل المعنى أدّوا إليّ عباد الله ما وجب عليكم من حقوق الله، فيكون منصوباً على أنه منادى مضاف. وقيل أدّوا إليّ سمعكم حتى أبلغكم رسالة ربكم. { إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ } هو تعليل لما تقدّم، أي { رسول } من الله إليكم { أمين } على الرسالة غير متهم { وَأَن لاَّ تَعْلُواْ عَلَى ٱللَّهِ } أي لا تتجبروا، وتتكبروا عليه، بترفعكم عن طاعته، ومتابعة رسله، وقيل لا تبغوا على الله، وقيل لا تفتروا عليه، والأوّل أولى. وبه قال ابن جريج، ويحيـى بن سلام، وجملة { إِنِّيۤ آتِيكُمْ بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ } تعليل لما قبله من النهي، أي بحجة واضحة لا سبيل إلى إنكارها. وقال قتادة بعذر بين. والأوّل أولى، وبه قال يحيـى بن سلام. قرأ الجمهور بكسر همزة { إِنّى } ، وقرىء بالفتح بتقدير اللام { وَإِنّى عُذْتُ بِرَبّى وَرَبّكُمْ أَن تَرْجُمُونِ } استعاذ بالله سبحانه لما توعدوه بالقتل، والمعنى من أن ترجمون. قال قتادة ترجموني بالحجارة، وقيل تشتمون، وقيل تقتلون { وَإِن لَّمْ تُؤْمِنُواْ لِى فَٱعْتَزِلُونِ } أي إن لم تصدّقوني، وتقرّوا بنبوّتي، فاتركوني، ولا تتعرّضوا لي بأذى. قال مقاتل دعوني كفافاً لا عليّ، ولا لي. وقيل كونوا بمعزل عني، وأنا بمعزل منكم إلى أن يحكم الله بيننا، وقيل فخلوا سبيلي، والمعنى متقارب. ثم لما لم يصدّقوه، ولم يجيبوا دعوته، رجع إلى ربه بالدعاء كما حكى الله عنه بقوله { فَدَعَا رَبَّهُ أَنَّ هَـؤُلاَء قَوْمٌ مُّجْرِمُونَ } قرأ الجمهور بفتح الهمزة على إضمار حرف الجرّ، أي دعاه بأن هؤلاء، وقرأ الحسن، وابن أبي إسحاق، وعيسى بن عمر بكسرها على إضمار القول، وفي الكلام حذف، أي فكفروا فدعا ربه، والمجرمون الكافرون، وسماه دعاء مع أنه لم يذكر إلا مجرّد كونهم مجرمين، لأنهم قد استحقوا بذلك الدعاء عليهم { فَأَسْرِ بِعِبَادِى لَيْلاً } أجاب الله سبحانه دعاءه، فأمره أن يسري ببني إسرائيل ليلاً، يقال سرى وأسرى لغتان، قرأ الجمهور { فأسر } بالقطع.

السابقالتالي
2 3 4 5