Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير فتح القدير/ الشوكاني (ت 1250 هـ) مصنف و مدقق


{ يسۤ } * { وَٱلْقُرْآنِ ٱلْحَكِيمِ } * { إِنَّكَ لَمِنَ ٱلْمُرْسَلِينَ } * { عَلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ } * { تَنزِيلَ ٱلْعَزِيزِ ٱلرَّحِيمِ } * { لِتُنذِرَ قَوْماً مَّآ أُنذِرَ آبَآؤُهُمْ فَهُمْ غَافِلُونَ } * { لَقَدْ حَقَّ ٱلْقَوْلُ عَلَىٰ أَكْثَرِهِمْ فَهُمْ لاَ يُؤمِنُونَ } * { إِنَّا جَعَلْنَا فِيۤ أَعْناقِهِمْ أَغْلاَلاً فَهِىَ إِلَى ٱلأَذْقَانِ فَهُم مُّقْمَحُونَ } * { وَجَعَلْنَا مِن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدّاً ومِنْ خَلْفِهِمْ سَدّاً فَأغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لاَ يُبْصِرُونَ } * { وَسَوَآءُ عَلَيْهِمْ أَأَنذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنذِرْهُمْ لاَ يُؤمِنُونَ } * { إِنَّمَا تُنذِرُ مَنِ ٱتَّبَعَ ٱلذِّكْرَ وَخشِيَ ٱلرَّحْمـٰنَ بِٱلْغَيْبِ فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ وَأَجْرٍ كَرِيمٍ } * { إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي ٱلْمَوْتَىٰ وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُواْ وَآثَارَهُمْ وَكُلَّ شيْءٍ أَحْصَيْنَاهُ فِيۤ إِمَامٍ مُّبِينٍ }

قوله { يس } قرأ الجمهور بسكون النون، وقرأ ابن كثير، وأبو عمرو، وحمزة، وحفص، وقالون، وورش بإدغام النون في الواو الذي بعدها، وقرأ عيسى بن عمر بفتح النون، وقرأ ابن عباس، وابن أبي إسحاق، ونصر بن عاصم بكسرها، فالفتح على البناء، أو على أنه مفعول فعل مقدّر تقديره اتل يسۤ، والكسر على البناء أيضاً كجير، وقيل الفتح، والكسر للفرار من التقاء الساكنين. وأما وجه قراءة الجمهور بالسكون للنون، فلكونها مسرودة على نمط التعديد، فلا حظ لها من الإعراب. وقرأ هارون الأعور، ومحمد بن السميفع، والكلبي بضم النون على البناء كمنذ، وحيث، وقط، وقيل على أنها خبر مبتدأ محذوف أي هذه يسۤ، ومنعت من الصرف للعلمية، والتأنيث. واختلف في معنى هذه اللفظة، فقيل معناها يا رجل، أو يا إنسان. قال ابن الأنباري الوقف على يسۤ حسن لمن قال هو افتتاح للسورة، ومن قال معناه يا رجل، لم يقف عليه. وقال سعيد بن جبير، وغيره هو اسم من أسماء محمد صلى الله عليه وسلم دليله { إِنَّكَ لَمِنَ ٱلْمُرْسَلِينَ } ، ومنه قول السعد الحميري
يا نفس لا تمحضي بالنصح جاهدة على المودّة إلاّ آل ياسين   
ومنه قولهسَلَـٰمٌ عَلَىٰ إِلْ يَاسِينَ } الصافات 130 أي على آل محمد، وسيأتي في الصافات ما المراد بآل ياسين. قال الواحدي قال ابن عباس، والمفسرون يريد يا إنسان يعني محمداً صلى الله عليه وسلم. وقال أبو بكر الورّاق معناه يا سيد البشر. وقال مالك هو اسم من أسماء الله تعالى، روى ذلك عنه أشهب. وحكى أبو عبد الرحمن السلمي عن جعفر الصادق أن معناه يا سيد. وقال كعب هو قسم أقسم الله به، ورجح الزجاج أن معناه يا محمد. واختلفوا هل هو عربيّ أو غير عربيّ؟، فقال سعيد بن جبير، وعكرمة حبشي. وقال الكلبي سرياني تكلمت به العرب، فصار من لغتهم. وقال الشعبي هو بلغة طيّ. وقال الحسن هو بلغة كلب. وقد تقدم في طه، وفي مفتتح سورة البقرة ما يغني عن التطويل ها هنا { وَٱلْقُرْءانِ ٱلْحَكِيمِ } بالجرّ على أنه مقسم به ابتداء. وقيل هو معطوف على يسۤ على تقدير كونه مجروراً بإضمار القسم. قال النقاش لم يقسم الله لأحد من أنبيائه بالرسالة في كتابه إلاّ لمحمد صلى الله عليه وسلم تعظيماً له وتمجيداً، والحكيم المحكم الذي لا يتناقض، ولا يتخالف، أو الحكيم قائله، وجواب القسم { إِنَّكَ لَمِنَ ٱلْمُرْسَلِينَ } ، وهذا ردّ على من أنكر رسالته من الكفار بقولهملَسْتَ مُرْسَلاً } الرعد 43 وقوله { عَلَىٰ صِرٰطٍ مُّسْتَقِيمٍ } خبر آخر لإنّ أي إنك على صراط مستقيم، والصراط المستقيم الطريق القيم الموصل إلى المطلوب.

السابقالتالي
2 3 4 5