Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير فتح القدير/ الشوكاني (ت 1250 هـ) مصنف و مدقق


{ وَلَوْ تَرَىٰ إِذْ فَزِعُواْ فَلاَ فَوْتَ وَأُخِذُواْ مِن مَّكَانٍ قَرِيبٍ } * { وَقَالُوۤاْ آمَنَّا بِهِ وَأَنَّىٰ لَهُمُ ٱلتَّنَاوُشُ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ } * { وَقَدْ كَـفَرُواْ بِهِ مِن قَـبْلُ وَيَقْذِفُونَ بِٱلْغَيْبِ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ } * { وَحِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ مَا يَشْتَهُونَ كَمَا فُعِلَ بِأَشْيَاعِهِم مِّن قَبْلُ إِنَّهُمْ كَانُواْ فِي شَكٍّ مُّرِيبٍ }

ثم ذكر سبحانه حالاً من أحوال الكفار، فقال { وَلَوْ تَرَىٰ إِذْ فَزِعُواْ } ، والخطاب لرسول الله، أو لكل من يصلح له قيل المراد فزعهم عند نزول الموت بهم. وقال الحسن هو فزعهم في القبور من الصيحة، وقال قتادة هو فزعهم إذا خرجوا من قبورهم. وقال السدّي هو فزعهم يوم بدر حين ضربت أعناقهم بسيوف الملائكة، فلم يستطيعوا فراراً ولا رجوعاً إلى التوبة. وقال ابن مغفل هو فزعهم إذا عاينوا عقاب الله يوم القيامة. وقال سعيد بن جبير هو الخسف الذي يخسف بهم في البيداء، فيبقى رجل منهم، فيخبر الناس بما لقي أصحابه، فيفزعون. وجواب لو محذوف، أي لرأيت أمراً هائلاً، ومعنى { فَلاَ فَوْتَ } فلا يفوتني أحد منهم، ولا ينجو منهم ناجٍ. قال مجاهد فلا مهرب { وَأُخِذُواْ مِن مَّكَانٍ قَرِيبٍ } من ظهر الأرض، أو من القبور، أو من موقف الحساب. وقيل من حيث كانوا، فهم من الله قريب لا يبعدون عنه، ولا يفوتونه. قيل ويجوز أن يكون هذا الفزع هو الفزع الذي بمعنى الإجابة، يقال فزع الرجل إذا أجاب الصارخ الذي يستغيث به كفزعهم إلى الحرب يوم بدر. { وَقَالُواْ ءامَنَّا بِهِ } أي بمحمد، قاله قتادة، أو بالقرآن. وقال مجاهد بالله عزّوجلّ. وقال الحسن بالبعث { وَأَنَّىٰ لَهُمُ ٱلتَّنَاوُشُ } التناوش التناول، وهو تفاعل من التناوش الذي هو التناول، والمعنى كيف لهم أن يتناولوا الإيمان من بعد، يعني في الآخرة، وقد تركوه في الدنيا، وهو معنى { مِن مَّكَانِ بَعِيدٍ } وهو تمثيل لحالهم في طلب الخلاص بعد ما فات عنهم. قال ابن السكيت يقال للرجل إذا تناول رجلاً ليأخذ برأسه، أو بلحيته ناشه ينوشه نوشاً، وأنشد
فهي تنوش الحوض نوشاً من علا نوشاً به تقطع أحواز الفلا   
أي تناول ماء الحوض من فوق، ومنه المناوشة في القتال، وقيل التناوش الرجعة، أي وأنى لهم الرجعة إلى الدنيا ليؤمنوا، ومنه قول الشاعر
تمنى أن تئوب إليّ مي وليس إلى تناوشها سبيل   
وجملة { وَقَدْ كَـفَرُواْ بِهِ مِن قَـبْلُ } في محل نصب على الحال، أي والحال أن قد كفروا بما آمنوا به الآن من قبل هذا الوقت، وذلك حال كونهم في الدنيا. قرأ أبو عمرو، وحمزة، والكسائي، والأعمش التناؤش بالهمز، وقرأ الباقون بالواو، واستبعد أبو عبيد، والنحاس القراءة الأولى، ولا وجه للاستبعاد، فقد ثبت ذلك في لغة العرب، وأشعارها، ومنه قول الشاعر
قعدت زماناً عن طلابك للعلا وجئت نئيشاً بعد ما فاتك الخير   
أي وجئت أخيراً. قال الفراء الهمز، وترك الهمز متقارب { وَيَقْذِفُونَ بِٱلْغَيْبِ } أي يرمون بالظنّ، فيقولون لا بعث، ولا نشور، ولا جنة، ولا نار { مِن مَّكَانِ بَعِيدٍ } أي من جهة بعيدة ليس فيها مستند لظنهم الباطل.

السابقالتالي
2