Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير فتح القدير/ الشوكاني (ت 1250 هـ) مصنف و مدقق


{ إِنَّ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ ٱلرَّحْمَـٰنُ وُدّاً } * { فَإِنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ لِتُبَشِّرَ بِهِ ٱلْمُتَّقِينَ وَتُنْذِرَ بِهِ قَوْماً لُّدّاً } * { وَكَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُمْ مِّن قَرْنٍ هَلْ تُحِسُّ مِنْهُمْ مِّنْ أَحَدٍ أَوْ تَسْمَعُ لَهُمْ رِكْزاً }

ذكر سبحانه من أحوال المؤمنين بعض ما خصهم به بعد ذكره لقبائح الكافرين فقال { إِنَّ ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّـٰلِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ ٱلرَّحْمَـٰنُ وُدّاً } أي حباً في قلوب عباده، يجعله لهم من دون أن يطلبوه بالأسباب التي توجب ذلك، كما يقذف في قلوب أعدائهم الرعب، والسين في { سيجعل } للدلالة على أن ذلك لم يكن من قبل وأنه مجعول من بعد نزول الآية. وقرىء " ودّاً " بكسر الواو، والجمهور من السبعة وغيرهم على الضم. ثم ذكر سبحانه تعظيم القرآن خصوصاً هذه السورة لاشتمالها على التوحيد والنبوّة، وبيان حال المعاندين فقال { فَإِنَّمَا يَسَّرْنَـٰهُ بِلَسَانِكَ } أي يسرنا القرآن بإنزالنا له على لغتك، وفصلناه وسهلناه، والباء بمعنى على، والفاء لتعليل كلام ينساق إليه النظم كأنه قيل بلغ هذا المنزل أو بشر به أو أنذر { فَإِنَّمَا يَسَّرْنَـٰهُ } الآية. ثم علل ما ذكره من التيسير فقال { لِتُبَشّرَ بِهِ ٱلْمُتَّقِينَ } أي المتلبسين بالتقوى، المتصفين بها { وَتُنْذِرَ بِهِ قَوْماً لُّدّاً } اللدّ جمع الألد، وهو الشديد الخصومة. ومنه قوله تعالىأَلَدُّ ٱلْخِصَامِ } البقرة 204. قال الشاعر
أبيت نجياً للهموم كأنني أخاصم أقواماً ذوي جدل لدّاً   
وقال أبو عبيدة الألدّ الذي لا يقبل الحق ويدّعي الباطل. وقيل اللدّ الصم. وقيل الظلمة { وَكَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُمْ مّن قَرْنٍ } أي من أمة وجماعة من الناس، وفي هذا وعد لرسول الله صلى الله عليه وسلم بهلاك الكافرين ووعيد لهم { هَلْ تُحِسُّ مِنْهُمْ مّنْ أَحَدٍ } هذه الجملة مقرّرة لمضمون ما قبلها، أي هل تشعر بأحد منهم أو تراه { أَوْ تَسْمَعُ لَهُمْ رِكْزاً } الركز الصوت الخفي، ومنه ركز الرمح إذا غيب طرفه في الأرض. قال طرفة
وصادفتها سمع التوجس للسرى لركز خفي أو لصوت مفند   
وقال ذو الرمة
إذا توجس ركزاً مقفر ندس بنبأة الصوت ما في سمعه كذب   
أي في استماعه كذب بل هو صادق الاستماع، والندس الحاذق، والنبأة الصوت الخفي. وقال اليزيدي وأبو عبيد الركز ما لا يفهم من صوت أو حركة. وقد أخرج ابن جرير وابن المنذر وابن مردويه عن عبد الرحمٰن بن عوف أنه لما هاجر إلى المدينة وجد في نفسه على فراق أصحابه بمكة منهم شيبة بن ربيعة وعتبة بن ربيعة وأمية بن خلف، فأنزل الله { إِنَّ ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّـٰلِحَـٰتِ } الآية. قال ابن كثير وهو خطأ، فإن السورة مكية بكمالها لم ينزل شيء منها بعد الهجرة ولم يصح سند ذلك. وأخرج الطبراني وابن مردويه عن ابن عباس قال نزلت في علي بن أبي طالب { إِنَّ ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّـٰلِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ ٱلرَّحْمَـٰنُ وُدّاً } قال محبة في قلوب المؤمنين.

السابقالتالي
2