Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير الجلالين/ المحلي و السيوطي (ت المحلي 864 هـ) مصنف و مدقق


{ قَالَ رَجُلاَنِ مِنَ ٱلَّذِينَ يَخَافُونَ أَنْعَمَ ٱللَّهُ عَلَيْهِمَا ٱدْخُلُواْ عَلَيْهِمُ ٱلْبَابَ فَإِذَا دَخَلْتُمُوهُ فَإِنَّكُمْ غَالِبُونَ وَعَلَى ٱللَّهِ فَتَوَكَّلُوۤاْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ }

{ قَالَ } لهم { رَجُلاَنِ مِنَ ٱلَّذِينَ يَخَافُونَ } مخالفة أمر الله وهما (يوشع وكالب) من النقباء الذين بعثهم موسى في كشف أحوال الجبابرة { أَنْعَمَ ٱللَّهُ عَلَيْهِمَا } بالعصمة فكتما ما اطَّلعا عليه من حالهم إلا عن موسى بخلاف بقية النقباء فأفشوه فجبنوا { ٱدْخُلُواْ عَلَيْهِمُ ٱلْبَابَ } ولا تخشوهم فإنهم أجساد بلا قلوب { فَإِذَا دَخَلْتُمُوهُ فَإِنَّكُمْ غَٰلِبُونَ } قالا ذلك تيقناً بنصر الله وإنجاز وعده { وَعَلَى ٱللَّهِ فَتَوَكَّلُواْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ }.