Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير الجلالين/ المحلي و السيوطي (ت المحلي 864 هـ) مصنف و مدقق


{ قُلْ أَرَأَيْتُمْ مَّا تَدْعُونَ مِن دُونِ ٱللَّهِ أَرُونِي مَاذَا خَلَقُواْ مِنَ ٱلأَرْضِ أَمْ لَهُمْ شِرْكٌ فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ ٱئْتُونِي بِكِتَابٍ مِّن قَبْلِ هَـٰذَآ أَوْ أَثَارَةٍ مِّنْ عِلْمٍ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ }

{ قُلْ أَرَءَيْتُمْ } أخبروني { مَّا تَدْعُونَ } تعبدون { مِن دُونِ ٱللَّهِ } أي الأصنام مفعول أول { أَرُونِىَ } أخبروني ما تأكيد { مَاذَا خَلَقُواْ } مفعول ثان { مِنَ ٱلأَرْضِ } بيان ما { أَمْ لَهُمْ شِرْكٌ } مشاركة { فِى } خلق { ٱلسَّمَٰوَاتِ } مع الله و أم بمعنى همزة الإِنكار { ٱئْتُونِى بِكِتَٰبٍ } منزل { مِّن قَبْلِ هَٰذَآ } القرآن { أَوْ أَثَٰرَةٍ } بقية { مِّنْ عِلْمٍ } يؤثر عن الأولين بصحة دعواكم في عبادة الأصنام أنها تقرّبكم إلى الله { إِن كُنتُمْ صَٰدِقِينَ } في دعواكم.