Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير الجلالين/ المحلي و السيوطي (ت المحلي 864 هـ) مصنف و مدقق


{ وَتَرَاهُمْ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا خَاشِعِينَ مِنَ ٱلذُّلِّ يَنظُرُونَ مِن طَرْفٍ خَفِيٍّ وَقَالَ ٱلَّذِينَ آمَنُوۤاْ إِنَّ ٱلْخَاسِرِينَ ٱلَّذِينَ خَسِرُوۤاْ أَنفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ ٱلْقِيَامَةِ أَلاَ إِنَّ ٱلظَّالِمِينَ فِي عَذَابٍ مُّقِيمٍ }

{ وَتَرَاهُمْ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا } أي النار { خٰشِعِينَ } خائفين متواضعين { مِنَ ٱلذُّلِّ يَنظُرُونَ } إليها { مِن طَرْفٍ خَفِىّ } ضعيف النظر مسارقة، و من ابتدائية أو بمعنى الباء { وَقَالَ ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ إِنَّ ٱلْخَٰسِرِينَ ٱلَّذِينَ خَسِرُواْ أَنفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ ٱلْقِيَٰمَةِ } بتخليدهم في النار وعدم وصولهم إلى الحور المعدّة لهم في الجنة لو آمنوا، والموصول خبر إن { أَلاَ إِنَّ ٱلظَّٰلِمِينَ } الكافرين { فِى عَذَابٍ مُّقِيمٍ } دائم هو من مقول الله تعالى.