Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير الجلالين/ المحلي و السيوطي (ت المحلي 864 هـ) مصنف و مدقق


{ وَلَن تَسْتَطِيعُوۤاْ أَن تَعْدِلُواْ بَيْنَ ٱلنِّسَآءِ وَلَوْ حَرَصْتُمْ فَلاَ تَمِيلُواْ كُلَّ ٱلْمَيْلِ فَتَذَرُوهَا كَٱلْمُعَلَّقَةِ وَإِن تُصْلِحُواْ وَتَتَّقُواْ فَإِنَّ ٱللَّهَ كَانَ غَفُوراً رَّحِيماً }

{ وَلَن تَسْتَطِيعُواْ أَن تَعْدِلُواْ } تُسَوُّوا { بَيْنَ ٱلنّسَاءِ } في المحبة { وَلَوْ حَرَصْتُمْ } على ذلك { فَلاَ تَمِيلُواْ كُلَّ ٱلْمَيْلِ } إلى التي تحبونها في القسم والنفقة { فَتَذَرُوهَا } أي تتركوا المُمَال عنها { كَٱلْمُعَلَّقَةِ } التي لا هي أَيّمٌ ولا ذات بعل { وَإِن تُصْلِحُواْ } بالعدل بالقسم { وَتَتَّقُواْ } الجور { فَإِنَّ ٱللَّهَ كَانَ غَفُوراً } لما في قلبكم من الميل { رَّحِيماً } بكم في ذلك.