Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير الجلالين/ المحلي و السيوطي (ت المحلي 864 هـ) مصنف و مدقق


{ أَوَلَمْ يَتَفَكَّرُواْ فِيۤ أَنفُسِهِمْ مَّا خَلَقَ ٱللَّهُ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَآ إِلاَّ بِٱلْحَقِّ وَأَجَلٍ مُّسَمًّى وَإِنَّ كَثِيراً مِّنَ ٱلنَّاسِ بِلِقَآءِ رَبِّهِمْ لَكَافِرُونَ }

{ أَوَلَمْ يَتَفَكَّرُواْ فِى أَنفُسِهِمْ } ليرجعوا عن غفلتهم { مَّا خَلَقَ ٱللَّهُ ٱلسَّمَٰوَاتِ وَٱلأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا إِلاَّ بِٱلْحَقِّ وَأَجَلٍ مُّسَمًّى } لذلك تفنى عند انتهائه وبعده البعث { وَإِنَّ كَثِيراً مّنَ ٱلنَّاسِ } أي: كفار مكة { بِلِقَاِئِ رَبّهِمْ لَكَٰفِرُونَ } أي لا يؤمنون بالبعث بعد الموت.