Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير الجلالين/ المحلي و السيوطي (ت المحلي 864 هـ) مصنف و مدقق


{ كُلُواْ وَٱرْعَوْا أَنْعَامَكُمْ إِنَّ فِي ذٰلِكَ لآيَاتٍ لأُوْلِي ٱلنُّهَىٰ }

{ كُلُواْ } منها { وَٱرْعَوْا أَنْعَٰمَكُمْ } فيها جمع (نَعَم) وهي الإِبل والبقر والغنم، يقال: رعت الأنعام ورعيتها، والأمر للإِباحة وتذكير النعمة، والجملة حال من ضمير أخرجنا أي مبيحين لكم الأكل ورعي الأنعام { إِنَّ فِى ذَٰلِكَ } المذكور هنا { لأَيَٰتٍ } لَعِبَراً { لأُوْلِى ٱلنُّهَىٰ } لأصحاب العقول، جمع (نُهْيَة) كغُرْفة وغُرَف، سمي به العقل لأنه ينهى صاحبه عن ارتكاب القبائح.