Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير الجلالين/ المحلي و السيوطي (ت المحلي 864 هـ) مصنف و مدقق


{ لَهُ دَعْوَةُ ٱلْحَقِّ وَٱلَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِهِ لاَ يَسْتَجِيبُونَ لَهُم بِشَيْءٍ إِلاَّ كَبَاسِطِ كَفَّيْهِ إِلَى ٱلْمَآءِ لِيَبْلُغَ فَاهُ وَمَا هُوَ بِبَالِغِهِ وَمَا دُعَآءُ ٱلْكَافِرِينَ إِلاَّ فِي ضَلاَلٍ }

{ لَهُ } تعالى { دَعْوَةُ ٱلْحَقِّ } أي كلمته وهي (لا إله إلا الله) { وَٱلَّذِينَ يَدْعُونَ } بالياء والتاء و: يعبدون { مِن دُونِهِ } أي غيره وهم الأصنام { لاَ يَسْتَجِيبُونَ لَهُم بِشَىْءٍ } مما يطلبونه { إِلاَّ } استجابة { كَبَٰسِطِ } أي كاستجابة باسط { كَفَّيْهِ إِلَى ٱلْمَآءِ } على شفير البئر يدعوه { لِيَبْلُغَ فَاهُ } بارتفاعه من البئر إليه { وَمَا هُوَ بِبَٰلِغِهِ } أي فاه أبداً، فكذلك ما هم بمستجيبين لهم { وَمَا دُعآءُ ٱلْكَٰفِرِينَ } عبادتهم الأصنام أو حقيقة الدعاء { إِلاَّ فِى ضَلَٰلٍ } ضياع.