Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير القرآن العظيم/ ابن كثير (ت 774 هـ) مصنف و مدقق


{ يَابَنِيۤ ءَادَمَ خُذُواْ زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ وكُلُواْ وَٱشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُوۤاْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ ٱلْمُسْرِفِينَ }

هذه الآية الكريمة رد على المشركين فيما كانوا يعتمدونه من الطواف بالبيت عراة كما رواه مسلم والنسائي وابن جرير، واللفظ له من حديث شعبة عن سلمة بن كهيل عن مسلم البطين عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال كانوا يطوفون بالبيت عراة، الرجال والنساء، الرجال بالنهار، والنساء بالليل، وكانت المرأة تقول
اليومَ يبدو بعضُه أو كلُّه وما بدا منه فلا أُحِلُّه   
فقال الله تعالى { خُذُواْ زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ } وقال العوفي عن ابن عباس في قوله { خُذُواْ زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ } الآية، قال كان رجال يطوفون بالبيت عراة، فأمرهم الله بالزينة، والزينة اللباس، وهو ما يواري السوأة، وما سوى ذلك من جيد البز والمتاع، فأمروا أن يأخذوا زينتهم عند كل مسجد، وهكذا قال مجاهد وعطاء وإبراهيم النخعي وسعيد بن جبير وقتادة والسدي والضحاك ومالك، عن الزهري وغير واحد من أئمة السلف في تفسيرها أنها نزلت في طواف المشركين بالبيت عراة، وقد روى الحافظ بن مردويه من حديث سعيد بن بشير والأوزاعي، عن قتادة، عن أنس مرفوعاً أنها نزلت في الصلاة في النعال، ولكن في صحته نظر، والله أعلم، ولهذه الآية وما ورد في معناها من السنة يستحب التجمل عند الصلاة، ولا سيما يوم الجمعة ويوم العيد، والطيب لأنه من الزينة والسواك لأنه من تمام ذلك. ومن أفضل اللباس البياض كما قال الإمام أحمد حدثنا علي بن عاصم، حدثنا عبد الله بن عثمان بن خثيم، عن سعيد بن جبير، وصححه عن ابن عباس مرفوعاً، قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " البسوا من ثيابكم البياض فإنها من خير ثيابكم، وكفنوا فيها موتاكم، وإن خير أكحالكم الإثمد، فإنه يجلو البصر، وينبت الشعر " هذا حديث جيد الإسناد، رجاله على شرط مسلم ورواه أبو داود والترمذي وابن ماجه من حديث عبد الله بن عثمان بن خثيم به، وقال الترمذي حسن صحيح، وللإمام أحمد أيضاً وأهل السنن بإسناد جيد عن سمرة بن جندب قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " عليكم بثياب البياض فالبسوها فإنها أطهر وأطيب، وكفنوا فيها موتاكم " وروى الطبراني بسند صحيح عن قتادة عن محمد بن سيرين أن تميماً الداري اشترى رداء بألف، وكان يصلي فيه، وقوله تعالى { وَكُلُواْ وَٱشْرَبُواْ } الآية، قال بعض السلف جمع الله الطب كله في نصف آية { وكُلُواْ وَٱشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُوۤاْ }. وقال البخاري قال ابن عباس كل ما شئت، والبس ما شئت، ما أخطأتك خصلتان سرف ومخيلة، وقال ابن جرير حدثنا محمد بن عبد الأعلى، حدثنا محمد بن ثور عن معمر عن ابن طاوس عن أبيه عن ابن عباس قال أحل الله الأكل والشرب مالم يكن سرفاً أو مخيلة، إسناده صحيح، وقال الإمام أحمد حدثنا بهز، حدثنا همام عن قتادة عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال

السابقالتالي
2