Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير القرآن العظيم/ ابن كثير (ت 774 هـ) مصنف و مدقق


{ وَٱلَّذِينَ لاَ يَدْعُونَ مَعَ ٱللَّهِ إِلَـٰهًا آخَرَ وَلاَ يَقْتُلُونَ ٱلنَّفْسَ ٱلَّتِي حَرَّمَ ٱللَّهُ إِلاَّ بِٱلْحَقِّ وَلاَ يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذٰلِكَ يَلْقَ أَثَاماً } * { يُضَاعَفْ لَهُ ٱلْعَذَابُ يَوْمَ ٱلْقِيامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَاناً } * { إِلاَّ مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُوْلَـٰئِكَ يُبَدِّلُ ٱللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ ٱللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً } * { وَمَن تَابَ وَعَمِلَ صَالِحاً فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى ٱللَّهِ مَتاباً }

قال الإمام أحمد حدثنا أبو معاوية، حدثنا الأعمش عن شقيق عن عبد الله، هو ابن مسعود، قال سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم أي الذنب أكبر؟ قال " أن تجعل لله نداً وهو خلقك " قال ثم أي؟ قال " أن تقتل ولدك خشية أن يطعم معك " قال ثم أي؟ قال " أن تزاني حليلة جارك " قال عبد الله وأنزل الله تصديق ذلك { وَٱلَّذِينَ لاَ يَدْعُونَ مَعَ ٱللَّهِ إِلَـٰهَا ءَاخَرَ } الآية، وهكذا رواه النسائي عن هناد بن السري عن أبي معاوية به، وقد أخرجه البخاري ومسلم من حديث الأعمش ومنصور، زاد البخاري وواصل، ثلاثتهم عن أبي وائل شقيق بن سلمة عن أبي ميسرة عمرو بن شرحبيل عن ابن مسعود به، فالله أعلم، ولفظهما عن ابن مسعود قال قلت يا رسول الله أي الذنب أعظم؟ الحديث، طريق غريب. وقال ابن جرير حدثنا أحمد بن إسحاق الأهوازي، حدثنا عامر بن مدرك، حدثنا السري، يعني ابن إسماعيل، حدثنا الشعبي عن مسروق قال قال عبد الله خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم فاتبعته، فجلس على نشز من الأرض، وقعدت أسفل منه، ووجهي حيال ركبتيه، واغتنمت خلوته، وقلت بأبي أنت وأمي يا رسول الله أي الذنب أكبر؟ قال " أن تدعو لله نداً وهو خلقك " قلت ثم مه؟ قال " أن تقتل ولدك كراهية أن يطعم معك " قلت ثم مه؟ قال " أن تزاني حليلة جارك " ثم قرأ { وَٱلَّذِينَ لاَ يَدْعُونَ مَعَ ٱللَّهِ } الآية، وقال النسائي حدثنا قتيبة بن سعيد، حدثنا جرير عن منصور عن هلال بن يساف عن سلمة بن قيس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع " ألا إنما هي أربع " فما أنا بأشح عليهن مني منذ سمعتهن من رسول الله صلى الله عليه وسلم " لا تشركوا بالله شيئاً، ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق، ولا تزنوا، ولا تسرقوا ". وقال الإمام أحمد حدثنا علي بن المديني رحمه الله، حدثنا محمد بن فضيل بن غزوان، حدثنا محمد بن سعد الأنصاري، سمعت أبا طيبة الكلاعي، سمعت المقداد بن الأسود رضي الله عنه يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه " ما تقولون في الزنا؟ " قالوا حرمه الله ورسوله، فهو حرام إلى يوم القيامة، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه " لأن يزني الرجل بعشر نسوة، أيسر عليه من أن يزني بامرأة جاره "

السابقالتالي
2 3 4 5