Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير القرآن العظيم/ ابن كثير (ت 774 هـ) مصنف و مدقق


{ وَقُلْنَا يَآءَادَمُ ٱسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ ٱلْجَنَّةَ وَكُلاَ مِنْهَا رَغَداً حَيْثُ شِئْتُمَا وَلاَ تَقْرَبَا هَـٰذِهِ ٱلشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ ٱلْظَّٰلِمِينَ } * { فَأَزَلَّهُمَا ٱلشَّيْطَٰنُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ وَقُلْنَا ٱهْبِطُواْ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي ٱلأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَٰعٌ إِلَىٰ حِينٍ }

يقول الله تعالى إخباراً عما أكرم به آدم، بعد أن أمر الملائكة بالسجود له فسجدوا إلا إبليس، وأنه أباح له الجنة، يسكن منها حيث يشاء، ويأكل منها ما شاء رغداً، أي هنيئاً واسعاً طيباً. وروى الحافظ أبو بكر بن مردويه من حديث محمد بن عيسى الدامغاني، حدثنا سلمة بن الفضل عن ميكائيل عن ليث عن إبراهيم التيمي عن أبيه عن أبي ذر، قال قلت يا رسول الله أرأيت آدم أنبياً كان؟ قال " نعم نبياً رسولاً كلمه الله قبلاً " - يعني عياناً - فقال { ٱسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ ٱلْجَنَّةَ } وقد اختلف في الجنة التي أسكنها آدم، أهي في السماء، أم في الأرض؟ والأكثرون على الأول، وحكى القرطبي عن المعتزلة والقدرية القول بأنها في الأرض، وسيأتي تقرير ذلك في سورة الأعراف إن شاء الله تعالى، وسياق الآية يقتضي أن حواء خلقت قبل دخول آدم الجنة وقد صرح بذلك محمد بن إسحاق حيث قال لما فرغ الله من معاتبة إبليس أقبل على آدم وقد علمه الأسماء كلها فقال يا آدم أنبئهم بأسمائهم إلى قولهإِنَّكَ أَنتَ ٱلْعَلِيمُ ٱلْحَكِيمُ } البقرة 32 قال ثم ألقيت السنة على آدم فيما بلغنا عن أهل الكتاب من أهل التوراة وغيرهم من أهل العلم عن ابن عباس وغيره، ثم أخذ ضلعاً من أضلاعه من شقه الأيسر، ولأم مكانه لحماً، وآدم نائم لم يهب من نومه حتى خلق الله من ضلعه تلك زوجته حواء، فسواها امرأة ليسكن إليها، فلما كشف عنه السنة، وهب من نومه، رآها إلى جنبه، فقال فيما يزعمون، والله أعلم «لحمي ودمي وزوجتي» فسكن إليها، فلما زوجه الله، وجعل له سكناً من نفسه، قال له قبلاً { يَاءَادَمُ ٱسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ ٱلْجَنَّةَ وَكُلاَ مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلاَ تَقْرَبَا هَـٰذِهِ ٱلشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ ٱلْظَّـٰلِمِينَ } ويقال إن خلق حواء كان بعد دخول الجنة كما قال السدي في خبر ذكره عن أبي مالك وعن أبي صالح عن ابن عباس، وعن مرة عن ابن مسعود، وعن ناس من الصحابة أخرج إبليس من الجنة، وأسكن آدم الجنة، فكان يمشي فيها وَحْشاً ليس له زوج يسكن إليه، فنام نومة، فاستيقظ، وعند رأسه امرأة قاعدة، خلقها الله من ضلعه، فسألها ما أنت؟ قالت امرأة، قال ولم خلقت؟ قالت لتسكن إلي. قالت له الملائكة ينظرون ما بلغ من علمه ما اسمها يا آدم؟ قال حواء، قالوا ولِمَ سميت حواء؟ قال إنها خلقت من شيء حي. قال الله { يَاءَادَمُ ٱسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ ٱلْجَنَّةَ وَكُلاَ مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا }. وأما قوله { وَلاَ تَقْرَبَا هَـٰذِهِ ٱلشَّجَرَةَ } فهو اختبار من الله تعالى وامتحان لآدم.

2 3 4 5