Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير القرآن العظيم/ ابن كثير (ت 774 هـ) مصنف و مدقق


{ وَإِن مِّنكُمْ إِلاَّ وَارِدُهَا كَانَ عَلَىٰ رَبِّكَ حَتْماً مَّقْضِيّاً } * { ثُمَّ نُنَجِّي ٱلَّذِينَ ٱتَّقَواْ وَّنَذَرُ ٱلظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِيّاً }

قال الإمام أحمد حدثنا سليمان بن حرب، حدثنا خالد بن سليمان عن كثير بن زياد البرساني عن أبي سمية قال اختلفنا في الورود، فقال بعضنا لا يدخلها مؤمن، وقال بعضهم يدخلونها جميعاً، ثم ينجي الله الذين اتقوا، فلقيت جابر بن عبد الله، فقلت له إنا اختلفنا في الورود، فقال يردونها جميعاً، وقال سليمان بن مرة يدخلونها جميعاً، وأهوى بإصبعيه إلى أذنيه، وقال صمتا إن لم أكن سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " لا يبقى بر ولا فاجر إلا دخلها، فتكون على المؤمن برداً وسلاماً كما كانت النار على إبراهيم، حتى إن للنار ضجيجاً من بردهم، ثم ينجي الله الذين اتقوا، ويذر الظالمين فيها جثياً " غريب ولم يخرجوه. وقال الحسن بن عرفة حدثنا مروان بن معاوية عن بكار بن أبي مروان عن خالد ابن معدان قال قال أهل الجنة بعد ما دخلوا الجنة ألم يعدنا ربنا الورود على النار؟ قال قد مررتم عليها وهي خامدة، وقال عبد الرزاق عن ابن عيينة عن إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم قال كان عبد الله بن رواحة واضعاً رأسه في حجر امرأته، فبكى فبكت امرأته، فقال ما يبكيك؟ قالت رأيتك تبكي فبكيت، قال إني ذكرت قول الله عز وجل { وَإِن مِّنكُمْ إِلاَّ وَارِدُهَا } فلا أدري أنجو منها أم لا وفي رواية وكان مريضاً. وقال ابن جرير حدثنا أبو كريب، حدثنا ابن يمان عن مالك بن مغول عن أبي إسحاق كان أبو ميسرة إذا أوى إلى فراشه قال ياليت أمي لم تلدني، ثم يبكي، فقيل له ما يبكيك يا أبا ميسرة؟ قال أُخبرنا أَنّا واردوها، ولم نُخبَر أنّا صادرون عنها، وقال عبد الله بن المبارك عن الحسن البصري قال قال رجل لأخيه هل أتاك أنك وارد النار؟ قال نعم، قال فهل أتاك أنك صادر عنها؟ قال لا، قال ففيم الضحك؟ قال فما رُئي ضاحكاً حتى لحق بالله. وقال عبد الرزاق أيضاً أخبرنا ابن عيينة عن عمرو، أخبرني من سمع ابن عباس يخاصم نافع بن الأزرق، فقال ابن عباس الورود الدخول، فقال نافع لا، فقرأ ابن عباسإِنَّكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ ٱللَّهِ حَصَبُ جَهَنَّمَ أَنتُمْ لَهَا وَارِدُونَ } الأنبياء 98 وردوا أم لا؟ وقاليَقْدُمُ قَوْمَهُ يَوْمَ ٱلْقِيَـٰمَةِ فَأَوْرَدَهُمُ ٱلنَّارَ } هود 98 أوردها أم لا؟ أما أنا وأنت، فسندخلها، فانظر هل نخرج منها أم لا؟ وما أرى الله مخرجك منها بتكذيبك، فضحك نافع. وروى ابن جريج عن عطاء قال قال أبو راشد الحروري، وهو نافع بن الأزرق { لاَ يَسْمَعُونَ حَسِيَسَهَا } ، فقال ابن عباس ويلك أمجنون أنت؟ أين قوله

السابقالتالي
2 3 4