Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير القرآن العظيم/ ابن كثير (ت 774 هـ) مصنف و مدقق


{ وَلاَ تَقْرَبُواْ مَالَ ٱلْيَتِيمِ إِلاَّ بِٱلَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّىٰ يَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَأَوْفُواْ بِالْعَهْدِ إِنَّ ٱلْعَهْدَ كَانَ مَسْؤُولاً } * { وَأَوْفُوا ٱلْكَيْلَ إِذا كِلْتُمْ وَزِنُواْ بِٱلقِسْطَاسِ ٱلْمُسْتَقِيمِ ذٰلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً }

يقول تعالى { وَلاَ تَقْرَبُواْ مَالَ ٱلْيَتِيمِ إِلاَّ بِٱلَّتِى هِىَ أَحْسَنُ حَتَّىٰ يَبْلُغَ أَشُدَّهُ } أي لا تتصرفوا في مال اليتيم إلا بالغبطة { وَلاَ تَأْكُلُوهَآ إِسْرَافاً وَبِدَاراً أَن يَكْبَرُواْ وَمَن كَانَ غَنِيّاً فَلْيَسْتَعْفِفْ وَمَن كَانَ فَقِيراً فَلْيَأْكُلْ بِٱلْمَعْرُوفِ } وقد جاء في " صحيح مسلم " أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لأبي ذر " يا أبا ذر إني أراك ضعيفاً، وإني أحب لك ما أحب لنفسي لا تأمرن على اثنين، ولا تولين مال اليتيم " وقوله { وَأَوْفُواْ بِالْعَهْدِ } أي الذي تعاهدون عليه الناس، والعقود التي تعاملونهم بها، فإن العهد والعقد كل منهما يسأل صاحبه عنه { إِنَّ ٱلْعَهْدَ كَانَ مَسْؤُولاً } أي عنه. وقوله { وَأَوْفُوا ٱلْكَيْلَ إِذا كِلْتُمْ } أي من غير تطفيف، ولا تبخسوا الناس أشياءهم، { وَزِنُواْ بِٱلقِسْطَاسِ } قرىء بضم القاف وكسرها، كالقرطاس، وهو الميزان. وقال مجاهد هو العدل بالرومية. وقوله { ٱلْمُسْتَقِيمِ } أي الذي لا اعوجاج فيه ولا انحراف ولا اضطراب { ذٰلِكَ خَيْرٌ } أي لكم في معاشكم ومعادكم، ولهذا قال { وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً } أي مآلاً ومنقلباً في آخرتكم، قال سعيد عن قتادة { ذٰلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً } أي خير ثواباً وأحسن عاقبة. وابن عباس كان يقول يا معشر الموالي إنكم وليتم أمرين بهما هلك الناس قبلكم، هذا المكيال، وهذا الميزان، قال وذكر لنا أن نبي الله عليه الصلاة والسلام كان يقول " لا يقدر رجل على حرام، ثم يدعه ليس به إلا مخافة الله، إلا أبدله الله به في عاجل الدنيا قبل الآخرة ما هو خير له من ذلك ".