Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير القرآن العظيم/ ابن كثير (ت 774 هـ) مصنف و مدقق


{ وَدَخَلَ مَعَهُ ٱلسِّجْنَ فَتَيَانِ قَالَ أَحَدُهُمَآ إِنِّيۤ أَرَانِيۤ أَعْصِرُ خَمْراً وَقَالَ ٱلآخَرُ إِنِّي أَرَانِيۤ أَحْمِلُ فَوْقَ رَأْسِي خُبْزاً تَأْكُلُ ٱلطَّيْرُ مِنْهُ نَبِّئْنَا بِتَأْوِيلِهِ إِنَّا نَرَاكَ مِنَ ٱلْمُحْسِنِينَ }

قال قتادة كان أحدهما ساقي الملك، والآخر خبازه. قال محمد بن إسحاق كان اسم الذي على الشراب نبوا، والآخر مجلث. قال السدي كان سبب حبس الملك إياهما أنه توهم أنهما تمالآ على سمه في طعامه وشرابه، وكان يوسف عليه السلام قد اشتهر في السجن بالجود والأمانة، وصدق الحديث، وحسن السمت، وكثرة العبادة، صلوات الله عليه وسلامه، ومعرفة التعبير، والإحسان إلى أهل السجن، وعيادة مرضاهم، والقيام بحقوقهم. ولما دخل هذان الفتيان إلى السجن، تآلفا به، وأحباه حباً شديداً، وقالا له والله لقد أحببناك حباً زائداً. قال بارك الله فيكما، إنه ما أحبني أحد إلا دخل عليّ من محبته ضرر، أحبتني عمتي فدخل عليّ الضرر بسببها، وأحبني أبي فأوذيت بسببه، وأحبتني امرأة العزيز فكذلك، فقالا والله ما نستطيع إلا ذلك، ثم إنهما رأيا مناماً، فرأى الساقي أنه يعصر خمراً، يعني عنباً، وكذلك هي في قراءة عبد الله بن مسعود إني أراني أعصر عنباً. ورواه ابن أبي حاتم عن أحمد بن سنان، عن يزيد بن هارون، عن شريك، عن الأعمش، عن زيد بن وهب، عن ابن مسعود أنه قرأها أعصر عنباً. وقال الضحاك في قوله { إِنِّىۤ أَرَانِىۤ أَعْصِرُ خَمْرًا } يعني عنباً، قال وأهل عمان يسمون العنب خمراً، وقال عكرمة قال له إني رأيت فيما يرى النائم أني غرست حبة من عنب، فنبتت، فخرج فيها عناقيد، فعصرتهن ثم سقيتهن الملك، فقال تمكث في السجن ثلاثة أيام ثم تخرج فتسقيه خمراً، وقال الآخر، وهو الخباز { إِنِّىۤ أَرَانِىۤ أَحْمِلُ فَوْقَ رَأْسِى خُبْزًا تَأْكُلُ ٱلطَّيْرُ مِنْهُ نَبِّئْنَا بِتَأْوِيلِهِ } الآية، والمشهور عند الأكثرين ما ذكرناه أنهما رأيا مناماً، وطلبا تعبيره. وقال ابن جرير حدثنا وكيع وابن حميد قالا حدثنا جرير عن عمارة بن القعقاع عن إبراهيم عن عبد الله بن مسعود قال ما رأى صاحبا يوسف شيئاً، إنما كان تحالماً ليجربا عليه.