Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير انوار التنزيل واسرار التأويل/ البيضاوي (ت 685 هـ) مصنف و مدقق


{ وَأَنَّ هَـٰذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَٱتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ ٱلسُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذٰلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ }

{ وَأَنَّ هَـٰذَا صِرٰطِي مُسْتَقِيمًا } الإِشارة فيه إلى ما ذكر في السورة فإنها بأسرها في إثبات التوحيد والنبوة وبيان الشريعة. وقرأ حمزة والكسائي { ءانٍ } بالكسر على الاستئناف، وابن عامر ويعقوب بالفتح والتخفيف. وقرأ الباقون بها مشددة بتقدير اللام على أنه علة لقوله. { فَٱتَّبَعُوهُ } وقرأ ابن عامر { صِرٰطِي } بفتح الياء، وقرىء «وهذا صراطي» «وهذا صراط ربكم» «وهذا صراط ربك». { وَلاَ تَتَّبِعُواْ ٱلسُّبُلَ } الأديان المختلفة أو الطرق التابعة للهوى، فإن مقتضى الحجة واحد ومقتضى الهوى متعدد لاختلاف الطبائع والعادات. { فَتَفَرَّقَ بِكُمْ } فتفرقكم وتزيلكم. { عَن سَبِيلِهِ } الذي هو اتباع الوحي واقتفاء البرهان. { ذٰلِكُمْ } الاتباع. { وَصَّـٰكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ } الضلال والتفرق عن الحق.