Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير انوار التنزيل واسرار التأويل/ البيضاوي (ت 685 هـ) مصنف و مدقق


{ وَأَن لاَّ تَعْلُواْ عَلَى ٱللَّهِ إِنِّيۤ آتِيكُمْ بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ } * { وَإِنِّي عُذْتُ بِرَبِّي وَرَبِّكُمْ أَن تَرْجُمُونِ } * { وَإِن لَّمْ تُؤْمِنُواْ لِي فَٱعْتَزِلُونِ } * { فَدَعَا رَبَّهُ أَنَّ هَـٰؤُلاَءِ قَوْمٌ مُّجْرِمُونَ } * { فَأَسْرِ بِعِبَادِي لَيْلاً إِنَّكُم مُّتَّبَعُونَ } * { وَٱتْرُكِ ٱلْبَحْرَ رَهْواً إِنَّهُمْ جُندٌ مُّغْرَقُونَ } * { كَمْ تَرَكُواْ مِن جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ } * { وَزُرُوعٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ } * { وَنَعْمَةٍ كَانُواْ فِيهَا فَاكِهِينَ } * { كَذَلِكَ وَأَوْرَثْنَاهَا قَوْماً آخَرِينَ } * { فَمَا بَكَتْ عَلَيْهِمُ ٱلسَّمَآءُ وَٱلأَرْضُ وَمَا كَانُواْ مُنظَرِينَ }

{ وَأَن لاَّ تَعْلُواْ عَلَى ٱللَّهِ } ولا تتكبروا عليه بالاستهانة بوحيه ورسوله، و { أن } كالأولى في وجهيها. { إِنِّي آتِيكُمْ بِسُلْطَانٍ مُبِينٍ } علة للنهي ولذكر الـ { أَمِينٌ } مع الأداء، والسلطان مع العلاء شأن لا يخفى.

{ وَإِنّى عُذْتُ بِرَبّى وَرَبّكُمْ } التجأت إليه وتوكلت عليه. { أَن تَرْجُمُونِ } أن تؤذوني ضرباً أو شتماً أو أن تقتلوني. وقرىء «عت» بالإدغام فيه.

{ وَإِن لَّمْ تُؤْمِنُواْ لِى فَٱعْتَزِلُونِ } فكونوا بمعزل مني لا علي ولا لي، ولا تتعرضوا إليَّ بسوء فإنه ليس جزاء من دعاكم إلى ما فيه فلا حكم.

{ فَدَعَا رَبَّهُ } بعدما كذبوه. { أَنْ هَـؤُلآءِ } بأن هؤلاء { قَوْمٌ مُّجْرِمُونَ } وهو تعريض بالدعاء عليهم بذكر ما استوجبوه به ولذلك سماه دعاء، وقرىء بالكسر على إضمار القول.

{ فَأَسْرِ بِعِبَادِى لَيْلاً } أي فقال أسر أو قال إن كان الأمر كذلك { فَأَسْرِ } ، وقرأ نافع وأبو عمرو وابن كثير بوصل الهمزة من سرى { إِنَّكُم مّتَّبِعُونَ } يتبعكم فرعون وجنوده إذا علموا بخروجكم.

{ وَٱتْرُكِ ٱلْبَحْرَ رَهْواً } مفتوحاً ذا فجوة واسعة أو ساكناً على هيئته بعد ما جاوزته ولا تضربه بعصاك ولا تغير منه شيئاً ليدخله القبط { إِنَّهُمْ جُندٌ مُّغْرَقُونَ } وقرىء بالفتح بمعنى لأنهم.

{ كَمْ تَرَكُواْ } كثيراً تركوا. { مّن جَنَّـٰتٍ وَعُيُونٍ }.

{ وَزُرُوعٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ } محافل مزينة ومنازل حسنة.

{ وَنَعْمَةٍ } وتنعم. { كَانُواْ فِيهَا فَـٰكِهِينَ } متنعمين، وقرىء «فكهين».

{ كَذٰلِكَ } مثل ذلك الإِخراج أخرجناهم أو الأمر كذلك. { وَأَوْرَثْنَـٰهَا } عطف على المقدر أو على { تَرَكُواْ }. { قَوْماً ءَاخَرِينَ } ليسوا منهم في شيء وهم بنو إسرائيل، وقيل غيرهم لأنهم لم يعودوا إلى مصر.

{ فَمَا بَكَتْ عَلَيْهِمُ ٱلسَّمَاءُ وَٱلأَرْضُ } مجاز من عدم الاكتراث بهلاكهم والاعتداد بوجودهم كقولهم: بكت عليهم السماء والأرض وكسفت لمهلكهم الشمس في نقيض ذلك. ومنه ما روي في الأخبار: إن المؤمن ليبكي عليه مصلاه ومحل عبادته ومصعد عمله ومهبط رزقه. وقيل تقديره فما بكت عليهم أهل السماء والأرض { وَمَا كَانُواْ مُنظَرِينَ } ممهلين إلى وقت آخر.