Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير انوار التنزيل واسرار التأويل/ البيضاوي (ت 685 هـ) مصنف و مدقق


{ يَوْمَئِذٍ لاَّ تَنفَعُ ٱلشَّفَاعَةُ إِلاَّ مَنْ أَذِنَ لَهُ ٱلرَّحْمَـٰنُ وَرَضِيَ لَهُ قَوْلاً } * { يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِهِ عِلْماً } * { وَعَنَتِ ٱلْوُجُوهُ لِلْحَيِّ ٱلْقَيُّومِ وَقَدْ خَابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْماً } * { وَمَن يَعْمَلْ مِنَ ٱلصَّالِحَاتِ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلاَ يَخَافُ ظُلْماً وَلاَ هَضْماً } * { وَكَذٰلِكَ أَنزَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً وَصَرَّفْنَا فِيهِ مِنَ ٱلْوَعِيدِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ أَوْ يُحْدِثُ لَهُمْ ذِكْراً } * { فَتَعَٰلَى ٱللَّهُ ٱلْمَلِكُ ٱلْحَقُّ وَلاَ تَعْجَلْ بِٱلْقُرْءانِ مِن قَبْلِ أَن يُقْضَىٰ إِلَيْكَ وَحْيُهُ وَقُل رَّبِّ زِدْنِي عِلْماً } * { وَلَقَدْ عَهِدْنَآ إِلَىٰ ءَادَمَ مِن قَبْلُ فَنَسِيَ وَلَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْماً }

{ يَوْمَئِذٍ لاَّ تَنفَعُ ٱلشَّفَاعَةُ إِلاَّ مَنْ أَذِنَ لَهُ ٱلرَّحْمَـٰنُ } الاستثناء من الشفاعة أي إلا شفاعة من أذن له أو من أعم المفاعيل، أي إلا من أذن في أن يشفع له فإن الشفاعة تنفعه، فَـ { مَنْ } على الأول مرفوع على البدلية وعلى الثاني منصوب على المفعولية و { أَذِنَ } يحتمل أن يكون من الاذن ومن الأذن. { وَرَضِىَ لَهُ قَوْلاً } أي ورضي لمكانه عند الله قوله في الشفاعة أو رضي لأجله قول الشافع في شأنه، أو قوله لأجله وفي شأنه.

{ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ } ما تقدمهم من الأحوال. { وَمَا خَلْفَهُمْ } وما بعدهم مما يستقبلونه. { وَلاَ يُحِيطُونَ بِهِ عِلْماً } ولا يحيط علمهم بمعلوماته، وقيل بذاته وقيل الضمير لأحد الموصولين أو لمجموعها، فإنهم لم يعلموا جميع ذلك ولا تفصيل ما علموا منه.

{ وَعَنَتِ ٱلْوُجُوهُ لِلْحَىِّ ٱلْقَيُّومِ } ذلت وخضعت له خضوع العناة وهم الأساري في يد الملك القهار، وظاهرها يقتضي العموم ويجوز أن يراد بها وجوه المجرمين فتكون اللام بدل الإِضافة ويؤيده. { وَقَدْ خَابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْماً } وهو يحتمل الحال والاستئناف ما لأجله عنت وجوههم.

{ وَمَن يَعْمَلْ مِنَ ٱلصَّـٰلِحَـٰتِ } بعض الطاعات. { وَهُوَ مُؤْمِنٌ } إذ الإِيمان شرط في صحة الطاعات وقبول الخيرات. { فَلاَ يَخَافُ ظُلْماً } منع ثواب مستحق بالوعد { وَلاَ هَضْماً } ولا كسراً منه بنقصان أو جزاء ظلم وهضم لأنه لم يظلم غيره ولم يهضم حقه، وقرىء «فلا يخف» على النهي.

{ وَكَذٰلِكَ } عطف على كذلك نقص أي مثل ذلك الإِنزال أو مثل إنزال هذه الآيات المتضمنة للوعيد. { أَنْزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيّاً } كله على هذه الوتيرة. { وَصَرَّفْنَا فِيهِ مِنَ ٱلْوَعِيدِ } مكررين آيات الوعيد. { لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ } المعاصي فتصير التقوى لهم ملكة. { أَوْ يُحْدِثُ لَهُمْ ذِكْراً } عظة واعتباراً حين يسمعونها فتثبطهم عنها، ولهذه النكتة أسند التقوى إليه والإِحداث إلى القرآن.

{ فَتَعَـٰلَى ٱللَّهُ } في ذاته وصفاته عن مماثلة المخلوقين لا يماثل كلامه كلامهم كما لا تماثل ذاته ذاتهم. { ٱلْمَلِكُ } النافذ أمره ونهيه الحقيق بأن يرجى وعده ويخشى وعيده. { ٱلْحَقُّ } في ملكوته يستحقه لذاته، أو الثابت في ذاته وصفاته { وَلاَ تَعْجَلْ بِٱلْقُرْءَانِ مِن قَبْلِ إَن يُقْضَىٰ إِلَيْكَ وَحْيُهُ } نهي عن الاستعجال في تلقي الوحي من جبريل عليه السلام ومساوقته في القراءة حتى يتم وحيه بعد ذكر الإِنزال على سبيل الاستطراد. وقيل نهي عن تبليغ ما كان مجملاً قبل أن يأتي بيانه. { وَقُل رَّبِّ زِدْنِى عِلْماً } أي سل الله زيادة العلم بدل الاستعجال فإن ما أوحى إليك تناله لا محالة.

{ وَلَقَدْ عَهِدْنَا إِلَىٰ ءَادَمَ } ولقد أمرناه يقال تقدم الملك إليه وأوعز إليه وعزم عليه وعهد إليه إذا أمره، واللام جواب قسم محذوف وإنما عطف قصة آدم على قوله

السابقالتالي
2