Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الجامع لاحكام القرآن/ القرطبي (ت 671 هـ) مصنف و مدقق

{ وَٱلسَّمَآءِ ذَاتِ ٱلرَّجْعِ } * { وَٱلأَرْضِ ذَاتِ ٱلصَّدْعِ } * { إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ } * { وَمَا هوَ بِٱلْهَزْلِ } * { إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْداً } * { وَأَكِيدُ كَيْداً }

قوله تعالى: { وَٱلسَّمَآءِ ذَاتِ ٱلرَّجْعِ } أي ذات المطر. ترجِع كل سنة بمطر بعد مطر. كذا قال عامة المفسرين. وقال أهل اللغة: الرجْع: المطر، وأنشدوا للمُتَنَخِّل يصف سيفاً شبهه بالماء:
أبيضُ كالرجْعِ رَسُوبٌ إذا   ما ثاخ في مُحْتَفَلٍ يَخْتلِي
ثاخت قدمه في الوحل تثوخ وتثيخ: خاضت وغابت فيه؛ قاله الجوهري.

قال الخليل: الرجع: المطر نفسه، والرجع أيضاً: نبات الربيع. وقيل: { ذَاتِ ٱلرَّجْعِ }: أي ذات النفع. وقد يُسمى المطر أيضاً أَوْباً، كما يسمى رَجْعاً، قال:
رَبَّاء شَمَّاءُ لا يأوِي لِقُلتِها   إلا السحابُ وإلا الأَوبُ والسَّبَلُ
وقال عبد الرحمن بن زيد: الشمس والقمر والنجوم يَرْجعن في السماء؛ تطلع من ناحية وتغيب في أخرى. وقيل: ذات الملائكة؛ لرجوعهم إليها بأعمال العباد. وهذا قَسَم. { وَٱلأَرْضِ ذَاتِ ٱلصَّدْعِ } قَسَم آخر؛ أي تتصدّع عن النبات والشجر والثمار والأنهار؛ نظيرهثُمَّ شَقَقْنَا ٱلأَرْضَ شَقّاً } [عبس: 26]... الآية. والصدع: بمعنى الشَّق؛ لأنه يصدع الأرض، فتنصدع به. وكأنه قال: والأرض ذات النبات؛ لأن النبات صادع للأرض. وقال مجاهد: والأرض ذات الطُّرُق التي تَصْدَعها المشاة. وقيل: ذاتِ الحَرْث، لأنه يصدعها. وقيل: ذاتِ الأموات: لانصداعها عنهم للنشور. { إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ } على هذا وقع القَسَم. أي إن القرآن يَفْصل بين الحق والباطل. وقد تقدّم في مقدمة الكتاب ما رواه الحارث عن عليّ رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " كتاب فيه خَبَر ما قبلكم وحُكْم ما بعدكم، هو الفَصْل، ليس بالهزل، من تركه من جَبَّار قَصَمه الله، ومن ابتغى الهدى في غيره أضله الله " وقيل: المراد بالقول الفصل: ما تقدم من الوعيد في هذه السورة، من قوله تعالى: { إِنَّهُ عَلَىٰ رَجْعِهِ لَقَادِرٌ * يَوْمَ تُبْلَىٰ ٱلسَّرَآئِرُ }. { وَمَا هوَ بِٱلْهَزْلِ } أي ليس القرآن بالباطل واللعب. والهزل: ضدّ الجِدّ، وقد هَزَلَ يَهْزِل. قال الكميت:
يُـجَـدّ بنـا فـي كـلِّ يـومٍ ونَـهْـزِل   
{ إِنَّهُمْ } أي إن أعداء الله { يَكِيدُونَ كَيْداً } أي يمكرون بمحمد صلى الله عليه وسلم وأصحابِه مَكراً. { وَأَكِيدُ كَيْداً } أي أجازيهم جزاء كيدهم. وقيل: هو ما أوقع الله بهم يوم بدرٍ من القتل والأَسر. وقيل: كَيْد الله: استدراجُهم من حيث لا يعلمون. وقد مضى هذا المعنى في أوّل «البقرة»، عند قوله تعالى:ٱللَّهُ يَسْتَهْزِىءُ بِهِمْ } [البقرة: 15]. مستوفىً.