Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الجامع لاحكام القرآن/ القرطبي (ت 671 هـ) مصنف و مدقق


{ ذٰلِكَ بِأَنَّهُمُ ٱسْتَحَبُّواْ ٱلْحَيَاةَ ٱلْدُّنْيَا عَلَىٰ ٱلآخِرَةِ وَأَنَّ ٱللَّهَ لاَ يَهْدِي ٱلْقَوْمَ ٱلْكَافِرِينَ } * { أُولَـٰئِكَ ٱلَّذِينَ طَبَعَ ٱللَّهُ عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ وَسَمْعِهِمْ وَأَبْصَارِهِمْ وَأُولَـٰئِكَ هُمُ ٱلْغَافِلُونَ } * { لاَ جَرَمَ أَنَّهُمْ فِي ٱلآخِرَةِ هُمُ ٱلْخَاسِرونَ }

قوله تعالى: { ذٰلِكَ } أي ذلك الغضب. { بِأَنَّهُمُ ٱسْتَحَبُّواْ ٱلْحَيَاةَ ٱلْدُّنْيَا } أي أختاروها على الآخرة. { وَأَنَّ ٱللَّهَ } «أنّ» في موضع خفض عطفا على «بأنهم». { لاَ يَهْدِي ٱلْقَوْمَ ٱلْكَافِرِينَ } ثم وصفهم فقال: { أُولَـٰئِكَ ٱلَّذِينَ طَبَعَ ٱللَّهُ عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ } أي عن فهم المواعظ. { وَسَمْعِهِمْ } عن كلام الله تعالى. { وَأَبْصَارِهِمْ } عن النظر في الآيات. { وَأُولَـٰئِكَ هُمُ ٱلْغَافِلُونَ } عما يراد بهم. { لاَ جَرَمَ أَنَّهُمْ فِي ٱلآخِرَةِ هُمُ ٱلْخَاسِرونَ } تقدّم.