Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مفاتيح الغيب ، التفسير الكبير/ الرازي (ت 606 هـ) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ خَالِدِينَ فِيهَا حَسُنَتْ مُسْتَقَرّاً وَمُقَاماً }

فالمراد أنه سبحانه لما وعد بالمنافع أولاً وبالتعظيم ثانياً، بين أن من صفتهما الدوام وهو المراد من قوله: { خَـٰلِدِينَ فِيهَا } ومن صفتهما الخلوص أيضاً وهو المراد من قوله: { حَسُنَتْ مُسْتَقَرّاً وَمُقَاماً } وهذا في مقابلة قوله: { سَاءتْ مُسْتَقَرّاً وَمُقَاماً } أي ما أسوأ ذلك وما أحسن هذا. أما قوله: