Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الكشاف/ الزمخشري (ت 538 هـ) مصنف و مدقق


{ يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُوۤاْ أَطِيعُواْ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلاَ تَوَلَّوْا عَنْهُ وَأَنْتُمْ تَسْمَعُونَ } * { وَلاَ تَكُونُواْ كَالَّذِينَ قَالُوا سَمِعْنَا وَهُمْ لاَ يَسْمَعُونَ } * { إِنَّ شَرَّ ٱلدَّوَابِّ عِندَ ٱللَّهِ ٱلصُّمُّ ٱلْبُكْمُ ٱلَّذِينَ لاَ يَعْقِلُونَ } * { وَلَوْ عَلِمَ ٱللَّهُ فِيهِمْ خَيْراً لأَسْمَعَهُمْ وَلَوْ أَسْمَعَهُمْ لَتَوَلَّواْ وَّهُمْ مُّعْرِضُونَ }

{ وَلاَ تَوَلَّوْاْ } قرىء بطرح إحدى التاءين وإدغامها، والضمير في { عَنْهُ } لرسول الله صلى الله عليه وسلم، لأنّ المعنى وأطيعوا رسول الله كقوله الله ورسوله أحق أن يرضوه، ولأنّ طاعة الرسول وطاعة الله شيء واحدمَّنْ يُطِعِ ٱلرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ ٱللَّهَ } النساء 8 فكأن رجوع الضمير إلى أحدهما كرجوعه إليهما، كقولك الإحسان والإجمال لا ينفع في فلان. ويجوز أن يرجع إلى الأمر بالطاعة، أي ولا تولوا عن هذا الأمر وامتثاله وأنتم تسمعونه. أو ولا تتولوا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا تخالفوه { وَأَنتُمْ تَسْمَعُونَ } أي تصدقون لأنكم مؤمنون لستم كالصمّ المكذبين من الكفرة { وَلاَ تَكُونُواْ كَٱلَّذِينَ قَالُواْ سَمِعْنَا } أي ادّعوا السماع { وَهُمْ لاَ يَسْمَعُونَ } لأنهم ليسوا بمصدّقين فكأنهم غير سامعين. والمعنى أنكم تصدّقون بالقرآن والنبوة، فإذا توليتم عن طاعة الرسول في بعض الأمور من قسمة الغنائم وغيرها، كان تصديقكم كلا تصديق، وأشبه سماعكم سماع من لا يؤمن. ثم قال { إِنَّ شَرَّ ٱلدَّوَابّ } أي إن شر من يدب على وجه الأرض. أوإنّ شر البهائم الذين هم صمّ عن الحق لا يعقلونه، جعلهم من جنس البهائم، ثم جعلهم شرّها { وَلَوْ عَلِمَ ٱللَّهُ } في هؤلاء الصم البكم { خَيْرًا } أي انتفاعاً باللطف { لأسْمَعَهُمْ } للطف بهم حتى يسمعوا سماع المصدقين، ثم قال { وَلَوْ أَسْمَعَهُمْ لَتَوَلَّواْ } عنه. يعني ولو لطف بهم لما نفع فيهم اللطف، فلذلك منعهم ألطافه. أو ولو لطف بهم فصدقوا لارتدوا بعد ذلك وكذبوا ولم يستقيموا، وقيل هم بنو عبد الدار بن قصي لم يسلم منهم إلا رجلان مصعب بن عمير، وسويد بن حرملة كانوا يقولون نحن صم بُكم عُمي عما جاء به محمد، لا نسمعه ولا نجيبه، فقتلوا جميعاً بأحد، وكانوا أصحاب اللواء. وعن ابن جريج هم المنافقون. وعن الحسن أهل الكتاب.