Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الكشاف/ الزمخشري (ت 538 هـ) مصنف و مدقق


{ وَيَوْمَ يُحْشَرُ أَعْدَآءُ ٱللَّهِ إِلَى ٱلنَّارِ فَهُمْ يُوزَعُونَ } * { حَتَّىٰ إِذَا مَا جَآءُوهَا شَهِدَ عَلَيْهِمْ سَمْعُهُمْ وَأَبْصَارُهُمْ وَجُلُودُهُم بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ } * { وَقَالُواْ لِجُلُودِهِمْ لِمَ شَهِدتُّمْ عَلَيْنَا قَالُوۤاْ أَنطَقَنَا ٱللَّهُ ٱلَّذِي أَنطَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ خَلَقَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ }

قرىء «يحشر» على البناء للمفعول. ونحشر بالنون وضم الشين وكسرها، ويحشر على البناء للفاعل، أيّ يحشر الله عزّ وجلّ { أَعْدَاء ٱللَّهِ } الكفار من الأوّلين والآخرين { يُوزَعُونَ } أي يحبس أوّلهم على آخرهم، أي يستوقف سوابقهم حتى يلحق بهم تواليهم، وهي عبارة عن كثرة أهل النار، نسأل الله أن يجيرنا منها بسعة رحمته فإن قلت ما في قوله { حَتَّىٰ إِذَا مَا جَاءوهَا } ما هي؟ قلت مزيدة للتأكيد، ومعنى التأكيد فيها أنّ وقت مجيئهم النار لا محالة أن يكون وقت الشهادة عليهم، ولا وجه لأن يخلو منها. ومثله قوله تعالىأَثُمَّ إِذَا مَا وَقَعَ ءامَنْتُمْ بِهِ } يونس 51 أي لا بدّ لوقت وقوعه من أن يكون وقت إيمانهم به شهادة الجلود بالملامسة للحرام، وما أشبه ذلك مما يفضي إليها من المحرّمات. فإن قلت كيف تشهد عليهم أعضاؤهم وكيف تنطق؟ قلت الله عزّ وجلّ ينطقها كما أنطق الشجرة بأن يخلق فيها كلاماً. وقيل المراد بالجلود الجوارح. وقيل هي كناية عن الفروج، أراد بكل شيء كل شيء، من الحيوان، كما أراد به في قوله تعالىوَٱللَّهُ عَلَىٰ كُلّ شَيْء قَدِيرٌ } البقرة 284 كل شيء من المقدورات، والمعنى أن نطقنا ليس بعجب من قدرة الله الذي قدر على إنطاق كل حيوان، وعلى خلقكم وإنشائكم أوّل مرّة، وعلى إعادتكم ورجعكم إلى جزائه - وإنما قالوا لهم { لِمَ شَهِدتُّمْ عَلَيْنَا } لما تعاظمهم من شهادتها وكبر عليهم من الافتضاح على ألسنة جوارحهم.