Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الكشاف/ الزمخشري (ت 538 هـ) مصنف و مدقق


{ تَنزِيلُ ٱلْكِتَابِ مِنَ ٱللَّهِ ٱلْعَزِيزِ ٱلْحَكِيمِ } * { إِنَّآ أَنزَلْنَآ إِلَيْكَ ٱلْكِتَابَ بِٱلْحَقِّ فَٱعْبُدِ ٱللَّهَ مُخْلِصاً لَّهُ ٱلدِّينَ } * { أَلاَ لِلَّهِ ٱلدِّينُ ٱلْخَالِصُ وَٱلَّذِينَ ٱتَّخَذُواْ مِن دُونِهِ أَوْلِيَآءَ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلاَّ لِيُقَرِّبُونَآ إِلَى ٱللَّهِ زُلْفَىۤ إِنَّ ٱللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ إِنَّ ٱللَّهَ لاَ يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَـفَّارٌ } * { لَّوْ أَرَادَ ٱللَّهُ أَن يَتَّخِذَ وَلَداً لاَّصْطَفَىٰ مِمَّا يَخْلُقُ مَا يَشَآءُ سُبْحَانَهُ هُوَ ٱللَّهُ ٱلْوَاحِدُ ٱلْقَهَّارُ }

{ تَنزِيلُ ٱلْكِتَـٰبِ } قرىء بالرفع على أنه مبتدأ أخبر عنه بالظرف. أو خبر مبتدأ محذوف والجار صلة التنزيل، كما تقول نزل من عند الله. أو غير صلة، كقولك هذا الكتاب من فلان إلى فلان، فهو على هذا خبر بعد خبر. أو خبر مبتدأ محذوف، تقديره هذا تنزيل الكتاب، هذا من الله، أو حال من التنزيل عمل فيها معنى الإشارة، وبالنصب على إضمار فعل، نحو اقرأ، والزم. فإن قلت ما المراد بالكتاب؟ قلت الظاهر على الوجه الأول أنه القرآن، وعلى الثاني أنه السورة { مُخْلِصاً لَّهُ ٱلدّينِ } ممحضاً له الدين من الشرك والرياء بالتوحيد وتصفية السر. وقرىء «الدين» بالرفع. وحق من رفعه أن يقرأ مخلصاً - بفتح اللام - كقوله تعالىوَأَخْلَصُواْ دِينَهُمْ للَّهِ } النساء 146 حتى يطابق قوله { أَلاَ لِلَّهِ ٱلدّينُ ٱلْخَالِصُ } والخالص والمخلص واحد، إلاّ أن يصف الدين بصفة صاحبه على الإسناد المجازي. كقولهم شعر شاعر، وأما من جعل { مُخْلِصاً } حالاً من العابد، و { لَّهُ ٱلدّينِ } مبتدأ وخبراً، فقد جاء بإعراب رجع به الكلام إلى قولك لله الدين { أَلاَ لِلَّهِ ٱلدّينُ ٱلْخَالِصُ } أي هو الذي وجب اختصاصه بأن تخلص له الطاعة من كل شائبة كدر، لاطلاعه على الغيوب والأسرار، ولأنه الحقيق بذلك، لخلوص نعمته عن استجرار المنفعة بها. وعن قتادة الدين الخالص شهادة أن لا إلــٰه إلا الله. وعن الحسن الإسلام { وَٱلَّذِينَ ٱتَّخَذُواْ } يحتمل المتخذين وهم الكفرة، والمتخذين، وهم الملائكة وعيسى واللات والعزّى عن ابن عباس رضي الله عنهما، فالضمير في { ٱتَّخَذُواْ } على الأوّل راجع إلى الذين، وعلى الثاني إلى المشركين، ولم يجر ذكرهم لكونه مفهوماً، والراجع إلى الذين محذوف والمعنى والذين اتخذهم المشركون أولياء، { وَٱلَّذِينَ ٱتَّخَذُواْ } في موضع الرفع على الابتداء. فإن قلت فالخبر ما هو؟ قلت هو على الأوّل إما { إِنَّ ٱللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ } أو ما أضمر من القول قبل قوله { مَا نَعْبُدُهُمْ }. وعلى الثاني أن الله يحكم بينهم. فإن قلت فإذا كان { إِنَّ ٱللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ } الخبر، فما موضع القول المضمر؟ قلت يجوز أن يكون في موضع الحال، أي قائلين ذلك. ويجوز أن يكون بدلاً من الصلة فلا يكون له محلّ، كما أنّ المبدل منه كذلك. وقرأ ابن مسعود بإظهار القول «قالوا ما نعبدهم» وفي قراءة أبيّ ما نعبدكم إلا لتقربونا على الخطاب، حكاية لما خاطبوا به آلهتهم. وقرىء «نعبدهم» بضم النون اتباعاً للعين كما تتبعها الهمزة في الأمر، والتنوين في { عَذَاب ٱرْكُضْ } والضمير في { بَيْنَهُمْ } لهم ولأوليائهم. والمعنى أن الله يحكم بينهم بأنه يدخل الملائكة وعيسى الجنة، ويدخلهم النار مع الحجارة التي نحتوها وعبدوها من دون الله يعذبهم بها حيث يجعلهم وإياها حصب جهنم.

السابقالتالي
2