Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الكشاف/ الزمخشري (ت 538 هـ) مصنف و مدقق


{ يٰدَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي ٱلأَرْضِ فَٱحْكُمْ بَيْنَ ٱلنَّاسِ بِٱلْحَقِّ وَلاَ تَتَّبِعِ ٱلْهَوَىٰ فَيُضِلَّكَ عَن سَبِيلِ ٱللَّهِ إِنَّ ٱلَّذِينَ يَضِلُّونَ عَن سَبِيلِ ٱللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدُ بِمَا نَسُواْ يَوْمَ ٱلْحِسَابِ }

{ خَلِيفَةً فِى ٱلأَرْضِ } أي استخلفناك على الملك في الأرض، كمن يستخلفه بعض السلاطين على بعض البلاد ويملكه عليها. ومنه قولهم خلفاء الله في أرضه. أوجعلناك خليفة ممن كان قبلك من الأنبياء القائمين بالحقّ. وفيه دليل على أنّ حاله بعد التوبة بقيت على ما كانت عليه لم تتغير { فَٱحْكُمْ بَيْنَ ٱلنَّاسِ بِٱلْحَقّ } أي بحكم الله تعالى إذ كنت خليفته { وَلاَ تَتَّبِعِ } هوى النفس في قضائك وغيره، مما تتصرف فيه من أسباب الدين والدنيا { فَيُضِلَّكَ } الهوى فيكون سبباً لضلالك { عَن سَبِيلِ ٱللَّهِ } عن دلائله التي نصبها في العقول، وعن شرائعه التي شرعها وأوحى بها، و { يَوْمِ ٱلْحِسَابِ } متعلق بنسوا، أي بنسيانهم يوم الحساب، أو بقوله لهم، أي لهم عذاب يوم القيامة بسبب نسيانهم وهو ضلالهم عن سبيل الله. وعن بعض خلفاء بني مروان أنه قال لعمر بن عبد العزيز أو للزهري هل سمعت ما بلغنا؟ قال وما هو؟ قال بلغنا أن الخليفة لا يجري عليه القلم ولا تكتب عليه معصية. فقال يا أمير المؤمنين، الخلفاء أفضل من الأنبياء؟ ثم تلا هذه الآية.