Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الكشاف/ الزمخشري (ت 538 هـ) مصنف و مدقق


{ إِنَّ ٱلْمُسْلِمِينَ وَٱلْمُسْلِمَاتِ وَٱلْمُؤْمِنِينَ وَٱلْمُؤْمِنَاتِ وَٱلْقَانِتِينَ وَٱلْقَانِتَاتِ وَٱلصَّادِقِينَ وَٱلصَّادِقَاتِ وَٱلصَّابِرِينَ وَٱلصَّابِرَاتِ وَٱلْخَاشِعِينَ وَٱلْخَاشِعَاتِ وَٱلْمُتَصَدِّقِينَ وَٱلْمُتَصَدِّقَاتِ وٱلصَّائِمِينَ وٱلصَّائِمَاتِ وَٱلْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَٱلْحَافِـظَاتِ وَٱلذَّاكِـرِينَ ٱللَّهَ كَثِيراً وَٱلذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ ٱللَّهُ لَهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً }

يروى 887 أنّ أزواج النبي صلى الله عليه وسلم قلن يا رسولَ اللَّهِ، ذكر اللَّهُ تعالى الرجالَ في القرآنِ بخيرٍ، أفما فينا خير نذكر بهِ؟ إنا نخاف أن لا تقبل منا طاعة. وقيل السائلة أم سلمة. وروي 888 أنه لما نزل في نساء النبي صلى الله عليه وسلم ما نزل، قال نساء المسلمين فما نزل فينا شيء؟ فنزلت، والمسلم الداخل في السلم بعد الحرب، المنقاد الذي لا يعاند، أو المفوّض أمره إلى الله تعالى المتوكل عليه من أسلم وجهه إلى الله. والمؤمن المصدق بالله ورسوله وبما يجب أن يصدق به. والقانت القائم بالطاعة الدائم عليها. والصادق الذي يصدق في نيته وقوله وعمله. والصابر الذي يصبر على الطاعات وعن المعاصي. والخاشع المتواضع لله بقلبه وجوارحه. وقيل الذي إذا صلّى لم يعرف من عن يمينه وشماله. والمتصدق الذي يزكي ماله ولا يخل بالنوافل. وقيل من تصدّق في أسبوع بدرهم فهو من المتصدّقين. ومن صام البيض من كل شهر فهو من الصائمين. والذاكر لله كثيراً من لا يكاد يخلو من ذكر الله بقلبه أو لسانه أو بهما. وقراءة القرآن والاشتغال بالعلم من الذكر وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم 889 " من استيقظ من نومه وأيقظ امرأته فصليا جميعاً ركعتين كتبا في الذاكرين لله كثيراً والذاكرات " والمعنى والحافظاتها والذاكراته، فحذف لأنّ الظاهر يدلّ عليه. فإن قلت أي فرق بين العطفين، أعني عطف الإناث على الذكور وعطف الزوجين على الزوجين؟ قلت العطف الأوّل نحو قوله تعالىثَيِّبَـٰتٍ وَأَبْكَاراً } التحريم 5 في أنهما جنسان مختلفان، إذا اشتركا في حكم لم يكن بدّ من توسيط العاطف بينهما. وأما العطف الثاني فمن عطف الصفة على الصفة بحرف الجمع، فكأن معناه إنّ الجامعين والجامعات لهذه الطاعات { أَعَدَّ ٱللَّهُ لَهُم }.