Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الكشاف/ الزمخشري (ت 538 هـ) مصنف و مدقق


{ قُلْ سِيرُواْ فِي ٱلأَرْضِ فَٱنظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَٰقِبَةُ ٱلْمُجْرِمِينَ } * { وَلاَ تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلاَ تَكُن فِي ضَيْقٍ مِّمَّا يَمْكُرُونَ }

لم تلحق علامة التأنيث بفعل العاقبة لأنّ تأنيثها غير حقيقي ولأنّ المعنى كيف كان آخر أمرهم؟ وأراد بالمجرمين الكافرين، وإنما عبر عن الكفر بلفظ الإجرام ليكون لطفاً للمسلمين في ترك الجرائم وتخوّف عاقبتها ألا ترى إلى قولهفَدَمْدَمَ عَلَيْهِمْ رَبُّهُم بِذَنبِهِمْ } الشمس 14 وقولهمِـّمَّا خَطِيئَـٰتِهِمْ أُغْرِقُواْ } نوح 25. { وَلاَ تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ } لأنهم لم يتبعوك، ولم يُسلموا فيَسلموا وهم قومه قريش، كقوله تعالىفَلَعَلَّكَ بَـٰخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَىٰ ءاثَـٰرِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُواْ بِهَـٰذَا ٱلْحَدِيثِ أَسَفاً } الكهف 6. { فِى ضَيْقٍ } في حرج صدر من مكرهم وكيدهم لك، ولا تبال بذلك فإن الله يعصمك من الناس. يقال ضاق الشيء ضيقاً وضيقاً، بالفتح والكسر. وقد قرىء بهما والضيق أيضاً تخفيف الضيق. قال الله تعالىضَيِّقاً حَرَجاً } الأنعام 125 قرىء مخففاً ومثقلاً ويجوز أن يراد في أمر ضيق من مكرهم.