Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الكشاف/ الزمخشري (ت 538 هـ) مصنف و مدقق


{ مَـٰلِكِ يَوْمِ ٱلدِّينِ }

قرىء " ملك يوم الدين " ، ومالك وملك بتخفيف اللام. وقرأ أبو حنيفة رضي الله عنه مَلَكَ يومَ الدين، بلفظ الفعل ونصب اليوم، وقرأ أبو هريرة رضي الله عنه مالكَ بالنصب. وقرأ غيره مَلَك، وهو نصب على المدح ومنهم من قرأ مالكٌ، بالرفع. وملك هو الاختيار، لأنه قراءة أهل الحرمين، ولقولهلّمَنِ ٱلْمُلْكُ ٱلْيَوْمَ } غافر 16، ولقولهمَلِكِ ٱلنَّاسِ } الناس 2، ولأن الملك يعم والملك يخص. ويوم الدين يوم الجزاء. ومنه قولهم 3 «كما تدين تدان». وبيت الحماسة
ولَمْ يَبْقَ سِوَى العُدْوَا نِ دِنَّاهمْ كما دَانُوا   
فإن قلت ما هذه الإضافة؟ قلت هي إضافة اسم الفاعل إلى الظرف على طريق الإتساع، مُجرى مجرى المفعول به كقولهم يا سارق الليلة أهل الدار، والمعنى على الظرفية. ومعناه مالك الأمر كله في يوم الدين، كقولهلّمَنِ ٱلْمُلْكُ ٱلْيَوْمَ } غافر 16. فإن قلت فإضافة اسم الفاعل إضافة غير حقيقة فلا تكون معطية معنى التعريف، فكيف ساغ وقوعه صفة للمعرفة؟ قلت إنما تكون غير حقيقية إذا أريد باسم الفاعل الحال أو الاستقبال، فكان في تقدير الانفصال، كقولك مالك الساعة، أو غداً. فأمّا إذا قصد معنى الماضي، كقولك هو مالك عبده أمس، أو زمان مستمرّ، كقولك زيد مالك العبيد، كانت الإضافة حقيقية، كقولك مولى العبيد، وهذا هو المعنى في { مَـٰلِكِ يَوْمِ ٱلدّينِ } ، ويجوز أن يكون المعنى ملك الأمور يوم الدين، كقولهوَنَادَى أَصْحَـٰبُ ٱلْجَنَّةِ } الأعراف 44،وَنَادَىٰ أَصْحَـٰبُ ٱلاْعْرَافِ } الأعراف 48، والدليل عليه قراءة أبي حنيفة «مَلَكَ يومَ الدين» ، وهذه الأوصاف التي أجريت على الله سبحانه ـــ من كونه رباً مالكاً للعالمين لا يخرج منهم شيء من ملكوته وربوبيته، ومن كونه منعماً بالنعم كلها الظاهرة والباطنة والجلائل والدقائق، و من كونه مالكاً للأمر كله في العاقبة يوم الثواب والعقاب بعد الدلالة على اختصاص الحمد به وأنه به حقيق في قولهالحمد لله ـــ دليل على أنّ من كانت هذه صفاته لم يكن أحد أحق منه بالحمد والثناء عليه بما هو أهله.